سياسة

تونس- النّهضة تعتذر للصحفيين على خلفية ما تعرّضوا له من مضايقات

نقل الناطق الرسمي للمؤتمر التاسع لحركة النهضة نجم الدين الحمروني، اعتذار رئاسة المؤتمر إلى كافة الصحفيين على خلفية المضايقات التي تعرض لها بعض من ممثلي وسائل الاعلام ظهر السّبت بقصر المعارض بالكرم.

وأفاد خلال ندوة صحفية عشية  السبت أن “رسالة أصحاب القلم وصلت” وأن حركة النهضة “غير راضية عما حدث” مؤكدا أنه تم اتخاذ إجراءات سريعة لاحتواء المسألة، من ذلك، سحب الشارات التي تحمل صفة الصحفي من المدونين وناشطي المواقع الاجتماعية وفتح تحقيق في ما حصل من قبل لجنة النظام.

وبرر ما حصل بقلة خبرة بعض القائمين على تنظيم المؤتمر وما نالهم من إجهاد طيلة الأيام الماضية إضافة إلى ما سببته لهم الضغوط الناجمة عن محاولة استغلال عائلات المفقودين المؤتمر لتبليغ صوتهم والتعريف بقضيتهم لدى الرأي العام مشددا على ضرورة توفير جميع الضمانات للصحفيين لأداء عملهم على أحسن وجه.

ومن جهتها لم تستبعد فريدة العبيدي، الناطق الرسمي الثاني للمؤتمر تواصل أشغال المؤتمر إلى غاية يوم الاثنين “إذا ما دعت الضرورة إلى ذلك” على حد تعبيرها مذكرة بالأشواط التي تم قطعها خلال اليوم الثاني وتوفق المؤتمرين إلى المصادقة على التقريرين الأدبي والمالي.

يذكر أن بعض الصحفيين تعرضوا صباح السبت 14 جويلية إلى مضايقات من قبل المكلّفين بالسهر على تنظيم المؤتمر الذين منعوهم من تصوير بعض الفوضى التي تسبب فيها احتجاج عائلات المفقودين.

كما تجدر الإشارة إلى أن الجمعية الوطنية للصحفيين الشبان قد أصدرت بيانا نددت فيه بما أسمته “اعتداء”، مسجلة ارتياحها لتفهم الناطق الرسمي للمؤتمر نجم الدين الحمروني لمطالب الصحفيين واتخاذه إجراءات فورية في هذا السياق.

المصدر: وات

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى