سياسة

تونس – النّقابة الأساسية لأعوان وزارة الشّؤون الخارجية تهدّد بالدخول في إضراب

طالبت النقابة الأساسية لأعوان وزارة الشؤون الخارجية، في بلاغ تحصلت تونس الرقمية على نسخة منه بتفعيل قرار التنبيه بالإضراب الذي تقرّر خلال الاجتماع العام بتاريخ 22/03/2012 كما عبّرت عن “استعدادها للدخول في إضراب قانوني دفاعا عن مطالبنا المشروعة على أن يترك لهياكلنا النقابية تحديد تاريخه ما لم يكن هنالك تفاوض جدّي وعاجل للحسم في مختلف المسائل المطروحة”.

كما عبّر منخرطو النقابة الأساسية لأعوان وزارة الشؤون الخارجية المجتمعين، الخميس 19 جويلية 2012، بمقـرّ الـوزارة عن:

  • التفافهم حول النقابة الأساسية ومواصلة النضال لإثراء حصيلة ما تحقّق من مطالب على غرار إعادة المطرودين وإدماج عديد الأعوان في السلك الدبلوماسي والسلك الإداري والتقني وإقرار مبدأ اعتماد مقاييس للتعيين بالخارج كآلية موضوعية وشفافة تقطع مع تعيينات المحاباة والموالاة.
  • استنكارهم لتراخي الطرف الإداري في استحثاث نسق المفاوضات التي لم ترتق إلى مستوى النجاعة والجدية المراهن عليهما من قبل الهياكل والقواعد النقابية حيث بقيت العديد من المطالب الأساسية عالقة إلى حد هذا التاريخ كملف الترقيات الاستثنائية وترقيات وإدماج العملة واسترجاع مصاريف دراسة أبناء الموظفين والتسميات في الخطط الوظيفية وقانون إطار البعثات الدبلوماسية والقنصلية والحسم نهائيا في بقية المسائل التي تؤسس لحياد الإدارة ومهنية القطاع.
  • رفضهم القاطع لغياب الشفافية في عملية تفعيل مقاييس التعيين بالخارج من قبل الهياكل الإدارية المكلفة بإعداد الحركة السنوية وتعمدها استبعاد الطرف النقابي في ذلك وما نجم عنه من انحرافات ونتائج سلبية وعكسية، بالرغم من أن اتفاق 07/07/2012 نصّ صراحة على “استعداد الطرفين النقابي والإداري لمراجعة وتحيين المقاييس كلما دعت الحاجة لذلك”.

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى