سياسة

تونس: الهاشمي الحامدي يلوّح بالانسحاب من الانتخابات الرئاسية

لوّح الهاشمي الحامدي المرشح للانتخابات الرئاسية بالانسحاب في صورة ان الهيئة العليا للانتخابات ستعتبر الترويج الفيسبوكي لمواقفه واخباره قبل 31 اوت مخالفة انتخابية وأمرا ممنوعا.

وقال الهاشمي في تدوينه نشرها على صفحته الرسمية على الفيسبوك ما يلي:
“الحمد لله وحده. صفاقس في 25 أوت 2019. الموضوع: عرض رسمي مني بالانسحاب من الانتخابات الرئاسية.

▪︎نص الرسالة: بالإشارة إلى مراسلتي لكم بخصوص الترويج الفيسبوكي sponsored posts
للتعريف بأخباري ومواقفي وأطروحاتي السياسية، وردكم عليها ضمن مراسلتكم المؤرخة يوم 17 أوت الجاري، والتي ذكرتم فيها أنكم ستوضحون قواعد هذا الأمر في وقت لاحق، وبالإشارة لتصريح عضو في مجلس الهيئة لنشرة قناة الوطنية أمس السبت 24 أوت حول هذا الموضوع، وقد كان تصريحا ملتبسا وحمّال أوجه وشممت فيه رائحة مكر وكيد، (هذا رابط التصريح:
https://youtu.be/R5brWW-kXVc)

وحيث أنني لا ثقة لي مطلقا بنزاهة هيئة الانتخابات تجاهي شخصيا، بناء على تجاربي السابقة معكم ومع شقيقتكم الهايكا، ولا أرى منكم أي حسن نية في تعاملكم معي على الإطلاق، كما أنه لا ثقة لي مطلقا بالهايكا، مطلقا، فإنني أبلغكم الآتي أمام الرأي العام الوطني والدولي:
اذا كنتم ستعتبرون الترويج الفيسبوكي لمواقفي وأخباري في هذه الفترة السابقة لإعلان القائمة النهائية المترشحين في الانتخابات الرئاسية السابقة لأوانها، وهي بالمناسبة أخبار ومواقف لا تصل للرأي العام التونسي عبر الاذاعة والتلفزة الوطنية، ولا عبر الحوار التونسي وقناة التاسعة، ولا عبر شمس وموزاييك اف ام، عن إقصاء مقصود ونية سيئة مبيتة، وبتواطؤ عملي ورضا فعلي من هيئة الانتخابات ومن الهايكا، اذا كنتم ستعتبرونه مخالفة انتخابية وأمرا ممنوعا بأثر رجعي وستحاسبونني عليه، فإنني أطلب منكم في هذه الحالة، أطلب منكم رسميا أمام التونسيين والعالم، حذف اسمي من قائمة المترشحين. في هذه الحالة أنا أسحب ترشحي للانتخابات الرسمية وأطلب منكم ألا تذكروا اسمي من بين القائمة النهائية للمترشحين التي ستعلنون عنها يوم 31 أوت الجاري. اشهدوا أيها الناس جميعا على ذلك. لقد مارستم الظلم والتمييز ضدي بحرمانكم لي من حقي في تمويل حملتي الانتخابية، وإذا كنتم تخططون لشر وبغي ومكر أكبر تحت ستار موضوع الترويج الفيسبوكي، فإنني حينها أرفض المشاركة فيما سيكون حتما مهزلة انتخابية لا تليق بتونس وثورة 17 ديسمبر المجيدة ولا تتوفر فيها أبسط مبادئ العدل والنزاهة.
اعتبروني منسحبا اذا جرّمتم الترويج الفيسبوكي قبل 31 أوت الجاري، وبذلك ينتفي ويسقط تماما أي مكسب ترونه ترتب على ذلك الترويج، وتغادرون مكاتبهم فرحين بانسحابي ومسرورين. أهنئكم أنتم والهايكا مسبقا بانسحابي!!!
سأنسحب وأتركها لكم واسعة وعريضة. وسأشكوكم لرب العالمين، ثم للشعب التونسي، وشعوب العالم.
هذا وستبلغكم هذه الرسالة كتابيا يوم غد إن شاء الله في مكتب الضبط بالهيئة. والسلام.
د. محمد الهاشمي الحامدي.” حسب نص التدوينة.

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى
Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com