سياسة

تونس- وثيقة تثبت تعيين العياري على رأس البنك المركزي قبل التصويت على اقالة النابلي

تمّ توزيع وثيقة على نواب المجلس الوطني التأسيسي  اليوم الخميس 19 جويلية 2012، خلال الجلسة العامة تثبت تعيين الشاذلي العياري محافظ على رأس البنك المركزي التونسي مكان مصطفى كمال النابلي منذ يوم 11 جويلية 2012 بقرار من رئاسة الجمهورية وبتوافق مع رئاسة الحكومة، بحسب ما جاء في الوثيقة، أي أنّ رئاسة الحكومة ورئاسة الجمهورية اتّخذتا قرار إقالة النابلي حتى قبل التصويت بالمجلس الوطني التأسيسي، وهنا سؤال يطرح نفسه هل كانت الحكومة تستهزئ بالنواب وبالشعب التونسي؟ هل المشاورات والنقاشات التي استمرّت على مدى يومين كانت مسرحية؟

وأكّد  النائب عبد العزيز القطي في اتّصال الهاتفي لتونس الرقمية، أنّ نواب التأسيسي لن يسكتوا على هذه المهزلة، كما صرّح أنّ ما حصل هو بمثابة مؤامرة على تونس وعلى نواب التأسيسي الذين كانوا معارضين لقرار إقالة النابلي

كما وضّح القطي أنّ الحكومة الحالية بتصرّفاتها هذه، تريد ضرب رمز من رموز مؤسسات الدولة.

كما أكّد مهدي بن غربية نائب عن الحزب الجمهوري لتونس الرقمية أنّ إقالة كمال النابلي تمّ الإعلان عليها رسميا مساء أمس الأربعاء 18 جويلية مما يعني أنّ الوثيقة التي تمّ توزيعها على النواب اليوم الخميس والتي تحتوي على قرار تعيين العياري منذ يوم 11 جويلة، تعتبر غير قانونية وغير شرعية مضيفا “إن كان رئيس الجمهورية قد تنازل عن صلاحياته فنحن نواب المجلس التأسيسي لن نتنازل على صلاحياتنا التي منحنا إياها الشعب التونسي”.

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى