سياسة

تونس- حركة وفاء: تسليم البغدادي وصمة عار

رفضت “حركة وفاء” (حزب في طور التأسيس، مكوّن أساسا من المستقيلين من حزب المؤتمر من أجل الجمهوريّة ) رفضا قاطعا لتسليم البغدادي المحمودي  إلى السلطات الليبيّة حاليّا ذلك أنّ الوضع الراهن في ليبيا يؤكّد أنّ الثورة هناك لم تستكمل بعدُ بناء مؤسساتها الشرعيّة وخاصة منها القضاء بما يوفّر ضمانات المحاكمة العادلة للمحمودي أو لغيره على خلاف ما تدّعيه الحكومة التونسية، وتعتبر الحركة أنّ تسليمه في هذه الظروف هي وصمة عار في المشوار الحقوقي لتونس حسب بلاغ صادر عن الحركة يوم الأحد 24 جوان 2012 تلقت تونس الرقمية نسخة منه.

كما عبّرت عن إستهجانها للطريقة المريبة التي سلّمت بها الحكومة المحمودي إلى السلطات الليبيّة وتتساءل عن  حقيقة الدوافع الخفيّة التي أحيطت بقرار تسليمه والتي كثر حولها الحديث دون أن تبادر الحكومة بدحضها.

وذكّرت في ذات البلاغ، بحق الشعب الليبي الشقيق في محاكمة كلّ من كان ضالعًا في قمع أبنائه وقتلهم وتعذيبهم بمن في ذلك المحمودي إلا أنّه حسب تعبيرها الظروف الحالية في ليبيا تتهدّد حياته وحقوقه في الدفاع.

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى