سياسة

تونس- راشد الغنوشي: “لا نخفي غير ما نظهر والشعب التونسي مطمئن لمشروعنا”

نفى الشيخ راشد الغنوشي رئيس حركة النهضة في حوار له مع صحيفة “الشرق الأوسط”، اتهامات المعارضة بالسعي إلى «أسلمة» المجتمع التونسي بالقوة، وقال إنّ النهضة، التي أوصلتها صناديق الاقتراع إلى قيادة البلاد بعد محن متواصلة لأكثر من عقدين، لا يمكنها إلا البحث عن التعايش المشترك مع بقية مكوّنات المجتمع التونسي.

وقال موضّحا «نحن لا نخفي مشروعا ديكتاتوريا غير ما نظهر من اعتدال إسلامي متوافق مع الديمقراطية وصل إلى السلطة عبر انتخابات تعدديّة نزيهة واختار أن يحكم عبر ائتلاف مع قوى علمانية ديمقراطية».

وبيّن الغنوشي عدم تدخل حركة النهضة في خصوصيات التونسيين، ودعمها لحرية الإبداع والتعبير، وبين احترام كل الأطراف السياسية والمجتمعية لعقائد الآخرين.

وأضاف رئيس حركة النهضة، أنّ شعب الثورة في خطه العام مطمئن لمشروعنا، ولذلك بوأنا مركز الطليعة في انتخابات تعددية نزيهة. أما مجموعات النخب التي لا تزال خائفة وتشيع الخوف منا، فإننا لا نملك غير دعوتهم إلى التحرّر من الأحكام المسبقة وإعطاء عقولهم فرصة للاطلاع على أدبياتنا للحكم علينا في تبصر.

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى