-

تونس – رسالة سريّة من بورقيبة إلى بن علي : “أرجوكم إخراجي من هذا السّجن”

أوردت صحيفة «الشروق» في عددها الصادر يوم الخميس 21 جوان 2012، نسخة أصلية من رسالة سرية تاريخية وجّهها الزعيم الراحل بورقيبة للرئيس المخلوع بن علي،  تحت عنوان “أرجوكم إخراجي من هذا السجن”.

وجاء في المقال، أنّ بورقيبة راسل بن علي خطيا في 3 ماي 1990 عندما كان واقعا تحت حكم الإقامة الجبرية ,وكان عمر الزعيم الراحل حينها حينها يناهز الخامسة والثمانين وكان كل رجاه ومبتغاه من الرسالة أن ترفع عنه الإقامة الجبرية لكي يتمكّن من العيش مع أقاربه وعائلته، وأن يتجوّل في مسقط رأسه المنستير دون قيود أو عراقيل وهو الأمر الذي رفضه بن علي وأصرّ على إبقاء الزعيم تحت الإقامة الجبرية بشكل تعسفي فظّ إلى حين وفاته.

وقالت الصحيفة، أنّه حسب مؤرّخين ودارسين لتاريخ تونس الحديث، أهم ما في هذه الرسالة نقطتين مختلفتين ولكنهما شديدتي الارتباط، تتمثّل الأولى في الحالة الصحيّة المتدهورة للزعيم بورقيبة، وهو ما أثّر على طريقة كتابة الرسالة وعلى لغتها.

والنقطة الثانية، فتتمثل في أن الغاية الرئيسية من الرسالة كانت طلبه من بن علي إطلاق سراحه من الإقامة الجبرية حتى يكمل بقية أيام حياته بين أهله وأصدقائه وفي مدينته المنستير وأضاف المصدر نفسه أنّ بورقيبة لم تكن له أيّة رغبة أخرى، وكانت حالته الصحيّة والنفسية متدهورة (وهو أمر يظهر من خلال الرسالة بوضوح شديد) ولكن بن علي عامله كما يعامل السجّان سجينه، ورفض في نهاية الأمر هذا الطلب. بل إنه حتى حين تمّ نقله إلى المنستير فإنّ الإقامة الجبريّة ظلّت مفروضة عليه، وظل معزولا عن أهله وأحبابه.

صورة مأخوذة من صحيفة "الشروق"

صورة مأخوذة من صحيفة "الشروق"

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى