سياسة

تونس- رفيق عبد السلام: “الحكومة الحالية ستستمر في الحكم لسنوات طويلة قادمة”

أكّد رفيق عبد السلام، وزير الشؤون الخارجية “أن الحكومة الحالية التي تستمد شرعيتها من الإرادة الشعبية ستستمر في الحكم لسنوات طويلة قادمة” معربا عن يقينه بأن الشعب التونسي “سيفوض حزب حركة النهضة للحكم من خلال انتخابات حرة ونزيهة” حسب تعبيره.

وأضاف لدى إشرافه يوم الأحد 26 أوت 2012، على اجتماع عام مع أعضاء المكتب المحلي للحزب بحمام سوسة أن “الحكومة الحالية تعد الأقوى في تاريخ تونس الحديث بعد الاستقلال لأنها بنت شرعيتها من خلال الاستحقاق الانتخابي ونتائج صناديق الاقتراع”.

وصرح بأن الحكومة “ماضية في إبعاد أزلام النظام السابق من الحياة السياسية ومن مواقع القرار السياسي ومقرة العزم على تطهير الساحة السياسية والإدارية والإعلامية من رموز الفساد عبر تفكيك هذه المنظومة” مبينا انه تمت إحالة عدد هام من ملفات الفساد الإداري والمالي بوزارة الشؤون الخارجية إلى القضاء.

وأوضح رفيق عبد السلام أن الحكومة “لا ترغب في السيطرة على وسائل الإعلام لكنها في المقابل لن تسمح للإعلام أن يتحول إلى منابر معادية لعمل الحكومة” مؤكدا أن صورة تونس في الخارج “مازلت مشرقة رغم محاولة البعض إشاعة صورة قاتمة عن الوضع في البلاد”.

كما أبرز حرص الحكومة “على الحفاظ على علاقات الحوار والتواصل مع الاتحاد العام التونسي للشغل” تقديرا لدورها النضالي والتاريخي في مقاومة الاستعمار والتصدي للدكتاتورية ملاحظا أن ذلك لا يمنع من أن تكون للحكومة “تحفظات على مواقف بعض الشخصيات النقابية”.

وقال أن الحكومة “تمتلك ما يكفي من العزم والكفاءة لتسريع نسق الإصلاحات وتحقيق أهداف الثورة حيث بدأت في تنفيذ برامج الميزانية التكميلية التي ستوفر عددا هاما من مواطن الشغل وتمكن من دفع عجلة التنمية والتوزيع العادل للثروة”.

وأقر وزير الشؤون الخارجية من جهة أخرى بوجود صعوبات فيما يتصل بمسألة استعادة الشبان التونسيين المعتقلين بسوريا بعد قطع العلاقات الديبلوماسية بين البلدين مؤكدا أن الوزارة تبذل جهودا خاصة في هذا الموضوع من خلال التواصل مع المنظمات الإنسانية والحقوقية الدولية.

المصدر: وات

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى