سياسة

تونس: سامي الطاهري: ”الاتّحاد لا يخاف من ذكر أسماء الوزارات التي طالب بضخّ دماء جديدة فيها” [فيديو]

" ]

قال الأمين العام المساعد والناطق الرسمي باسم الاتّحاد العام التونسي للشغل سامي الطاهري، في تصريح لتوس الرقمية اليوم الجمعة 2 مارس 2018، إنّ تقييم الاتّحاد لحكومة يوسف الشاهد أفضى إلى أنّ العديد من الوزارات والأطراف المسؤولة لا تقوم بواجبها كما ينبغي.

وشدّد الطاهري على أنّ الاتّحاد لا يخشى الإعلان عن أسماء هذه الوزارات إلا أنّ مثل هذا الإجراء من شأنه أن يؤدي إلى بعث حالة من التشويش وعدم الإستقرارا السياسي حسب قوله.

وتابع محدّثنا بأنّ منظمة الشغيلة بصدد دراسة الإمكانيات المتاحة لضخ دماء جديدة في الحكومة، ولم تقترح بعد أسماء معيّنة لتتولّى مناصب وزارية مشيرا إلى أن بعض عناصر من حكومة الشاهد تقلّدت وزارات مهمة واستراتجية بناءً على الولاءات لا على الكفاءات، وهو ما شكّل صعوبة في التعامل معهم بسبب انشغالهم بالحياة السياسية وعدم آداء واجباتهم بالكيفية اللازمة.

كما أكد الطاهري بأن هناك بعض الوزراء وكتاب الدولة الذين لم يقوموا بأيّ نشاط ولم يتخذوا أيّ إجراءات منذ توليهم مناصبهم، يمثّلون استنزافا للمال العمومي مشيرا إلى أنّ القول بضخ دماء جديدة لا يخص الوزارات فقط بل يشمل كذلك الولاة والمعتمدين والمديرين العامين.

وبخصوص نفي رئيس الحكومة يوسف الشاهد نيّة إجراء تحوير وزاري بيّن الطاهري أنّ من حق وواجب اتّحاد الشغل انتقاد عمل الحكومة وهو لا ينتظر الشاهد حتى يمنحه هذا الحق ولا يريد كذلك أن يكون شاهد زور على تردّي الأوضاع بالبلاد.

هذا واستغرب الناطق الرسمي باسم الاتّحاد العام التونسي للشغل حديث الشاهد عن تغيير الحكومة في حين أنه طالب فقط بتحوير وزاري مذكرا بأنّ اتحاد الشغل كان سبّاقا إلى الدعوة للاستقرار السياسي وفق قوله.

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى