-

تونس- سفيان بن فرحات للطفي زيتون: “رجل الدولة يجب أن يلتزم بمفهوم الدولة”

أكّد سفيان بن فرحات على موجات صبرة آف آم، أنّه ليس ضد محاسبة سامي الفهري إذا ثبت أنّه ارتكب جرم في حق الشعب التونسي، إلا أنّه اعتبر أنّ قضية الفهري مسيّية باعتبار أنّ  أطراف في الحكومة الحالية اتّصلت بسامي الفهري وطلبت منه بالحرف الواحد  “ايقاف بث البرامج التي يقدّمها سفيان بن فرحات ومعز بن غربية ونوفل الورتاني”

وأضاف إنّ “لطفي زيتون اتصل بسامي الفهري عشية يوم الجمعة وطلب منه أن يقول أنّه أوقف برنامج “القلابس” عن طيب خاطر وليس تحت الضغط إلا أنّ الفهري رفض ذلك”.

وبيّن سفيان بن فرحات أنّ هذه الطريقة في التعامل مع الإعلاميين  تهدّد الحرية في تونس التي أصبحت تملك أنياب حسب تعبيره، وطلب من الحكومة أن ترفع يدها عن القضية وتترك الفيصل للقانون والقضاء.

وأضاف بن فرحات أنّ مسؤولين مرتبطين بدوائر حكومية اتّصلو بـ”التونسية” وأصروا على الظهور في برامج السياسية إلا أنّ القناة رفضت التعامل بهذا الأسلوب. وقال الاعلامي أنّ هذه الأطراف كانت في السابق تنشر مقالات وتبث أشرطة فيديو معادية لأعضاء الحكومة وأصبحت اليوم موالية لهم.

وعبّر سفيان بن فرحات عن استغرابه من دعوة لطفي زيتون لأنصاره لوقوف إلى جانبه مؤكّدا أنّها دعوة تفتح باب الترويع والمساومة قائلا “من غير المقبول بث مثل هذه السموم بعد الثورة رجل الدولة يجب ان يلتزم بمفهوم الدولة”.

وتحدّث الاعلامي عن ظاهرة الارهاب الفكري موضّحا أنّها ظاهرة مرضيّة تبدأ من الارهاب الفكري لتصل حد الاغتيال، “نوم العقل يؤدي إلى بروز الكوابيس” مستشهدا خلال كامل الحوار بآيات قرآنية وأحاديث نبوية تبيّن سماحة الدين الاسلامي.

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى