سياسة

تونس- سيدي بوزيد: جبهة 17 ديسمبر تدين صمت الحكومة إزاء اعتداءات “الجماعات التكفيرية”

أصدرت جبهة 17 ديسمبر للقوى التقدمية أمس 23 أوت 2012 بيانا تلقت تونس الرقمية نسخة منه، ندّدت فيه بأعمال العنف التي شهدتها سيدي بوزيد في الآونة الأخيرة بين مجموعات محسوبة على التيار السلفي وشباب بعض الأحياء مع غياب كلّي لوحدات الأمن ممّا زاد تأزم الوضع.

كما أدانت الجبهة حكومة “الإلتفاف على الثورة” و الوالي “الفاشل” والمسؤولين الأمنيين في التصدّى للاحتجاجات السلمية  على حدّ تعبيرها. كما طالبت الجبهة  برحيل هذا”الثالوث”.

وحمّلت الجبهة حسب ذات البيان، الأطراف المحسوبة على التيار السّلفي مسؤوليّة إدخال البلاد في دوّامة عنف، وأدانت اعتداءهم  السافر على الحريات العامة والفردية أمام صمت الحكومة تجاه هذه “الجماعات التكفيريّة”.

وفي الختام دعت جبهة 17 ديسمير أهالي سيدي بوزيد وشباب الأحياء لعدم الإنجرار وراء ظاهرة العنف المنظّم الذي يهدف إلى تشويه صورة سيدي بوزيد.

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى