-

تونس-فيديو/ بسمة الخلفاوي: اغتيال بلعيد فاتورة باهضة دفعها الشعب لكنه سيبقى محرّكا للمقاومة ..

basmaإلتقت تونس الرقمية بأرملة الشهيد شكري بالعيد بسمة الخلفاوي اليوم الثلاثاء 4 فيفري 2014 حيث أكّدت لنا أنّ ملف إغتيال بلعيد لم يطرأ عليه أي جديد مضيفة أنّ قيادات صلب وزارة الداخلية تعمّدت إخفاء حقائق على لجنة الدفاع على غرار ” الإختبار البالستي” و لم يوضحوا حتى مضمونه.

و أضافت بسمة الخلفاوي أنّ علي العريض ساهم بصفة مباشرة او غير مباشرة في التعتيم على القضية و خاصة بعد تولي لطفي بن جدّو وزارة الداخلية مما عمّق تلك الشكوك والإصرار على بقائه يؤكد الفرضيات التي تمّ التوصّل إليها منذ إغتيال بالعيد أنّ قيادات النهضة و الموالين لها متوطؤون في الإغتيالات السياسية .

و حمّلت أرملة الفقيد المسؤولية لبن جدو بالأخص لأنه حسب قولها خلال توليه الحقيبة الوزارية إنتشر الإرهاب و تم إختراق الامن العام و برزت إنشقاقات داخل الوزارة من خلال تناقض في التصريحات و عدم وضوح في التعامل مع القضية.

و بيّنت الخلفاوي أنّ دم شكري بالعيد كان المحرك لإستكمال المسارين الدستوري و الحكومي و أذكي روح المقاومة من جديد بعد أن تم تركيز فاشية و ديكتاتورية جديدة بعد إنتخابات 23 أكتوبر 2011 قائلة: بالفعل نجحنا في كتابة دستور و تشكيل حكومة إنتقالية هدفها تحقيق ديمقراطية حقيقة من خلال الإستحقاق الإنتخابي لكن الفاتورة كانت باهضة جدا” كانت بدماء الشهداء.

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى