سياسة

تونس: محمد الطرابلسي يؤكّد أنّ التعاون العربي في مجال التشغيل والحدّ من البطالة مازال في وضعية متدنّية

“أسواق العمل في الدوّل العربية”ّ، هو عنوان التقرير العربي السادس حول التشغيل والبطالة، والذّي انتظم اليوم الأربعاء 27 جوان 2018، حي أنّ منظمة العمل العربية وضعت قضية التشغيل والبطالة في صدارة اهتمامها وعملت على مهالجتها من مختلف جوانبها.

وفي هذا السياق أفاد وزير الشؤون الاجتماعية محمد الطرابلسي بأنّ التعاون العربي في مجال التشغيل والحدّ من البطالة ما زال في وضعية متدنّية،مضيفا بأنّ هذا التقرير لم ينبيني على تقييم للتقارير السابقة، ودعا إلى ضرورة وضع سياسات تنموية نابعة عن حوار اجتماعي بين الأطراف المعنية.

أمّا وزير التكوين المهني والتشغيل فوزي عبد الرحمان فأكّد أنّه لا وجود لاتفاقيات عربية شاملة بين الدول العربية لتبادل اليد العاملة بل تقتصر على جملة من الاتفاقيات الثنائية بين البلدان، مضيفا أنّ تونس تربطها اتفاقيات ثنائية مع أغلب الدول العربية وبعض البلدان الأجنبية.

وتابع وزير التكوين المهني والتشغيل أنّ استقرار نسبة البطالة في تونس في حدود الـ 15 بالمائة خلال السنوات الفارطة، يُعتبر أمرا ايجابيا في ظلّ الصعوبات التّي يمرّ بها الاقتصاد التونسي.

من جهته صرّح محمد شريف داوود مستشار المدير العام  لمنظمة العمل العربية و المشرف على ادارة التنمية البشرية والتشغيل، بأنّ التقرير الذّي يتمّ اطلاقه اليوم في تونس يندرج ضمن سلسلة تقارير تشغيل دولية تنظمها المنظمة كلّ سنتين بصفة دورية.

وأفاد شريف داوود بأنّ متوسّط نسبة البطالة في مختلف الدول العربية هي في حدود الـ18 بالمائة، أي حوالي 27 ألف معطّل عن العمل وهو ما يُعدّ مشكلا اقتصاديا واجتماعيا كبيرا أمام  المسؤولين العرب، وهو المتسبب الأساسي في جملة التحرّكات التي حصلت في مختلف الدول العربية.

 

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى