سياسة

تونس – مهدي جمعة: سنتصدّى لكل تنظيم خارج عن القانون و يشرّع للعنف

جمعةقال رئيس الحكومة الجديد مهدي جمعة أّن حكومته واعية بالتحديات الامنية والاقتصادية والاجتماعية التي تواجهها، لكن لديها الشجاعة الكافية لمواجهتها،  من خلال إلتزامها بأحكام الدستور والتوافقات الوطنية وخارطة الطريق والانتصار لأهداف الثورة والالتزام بتطبيق احكام الجمهوريةو مقاومة العنف والانفلات والتصدي للإرهاب والتهريب والجريمة

حسب تعبيره.

وأوضح رئيس الحكومة الجديد إنّ تنظيم الانتخابات القادمة يعد من أوكد أولويات حكومته، معتبرا أن انتقادات النواب لها ستدفعها لمزيد العمل على تفادي النقائص.

و  بيّن مهدي جمعة أنّ حكومته ستتصدى بالقانون لكل تنظيم خارج عن القانون و يشرّع للعنف  وذلك ردا على مطالبة عدد من الاحزاب والمنظمات بحل رابطات حماية الثورة.

و أشار جمعة ان حكومته ستسعى لميزانية تكميلية هدفها تخفيف الضغط على الفئات الضعيفة، معتبرا ان سياسة الانتداب في الوظيفة العمومية والترفيع في الاجور سياسة فاشلة، وان الحل يكمن في جلب الاستثمار الذي سيخلق الثروات ومواطن الشغل ولا يكمن في تغيير الحكومات.

و واصل عرضه لأهم برامج الحكومةالتي ستلتزم  بتوفير المناخ الملائم للتنافس النزيه خاصة من خلال تحييد الولاة ومراجعة التعيينات في كل الوظائف ذات العلاقة بالانتخابات على اساس الكفاءة والنزاهة والحيادية والوقوف بين كل الاطراف على نفس المسافة.

و أكّد بأنّ الحكومة  ستكون قريبة من المواطنين وتحترم حساسياتهم وإختلافاتهم الفكرية والسياسية وستحمل تطلعات الشباب وطموحات كافة التونسيين فيارساء الديمقراطية والحرية والكرامة والتنمية والتشغيل و ستعمل على تفعيل “العقدالاجتماعي” وانشاء المجلس الوطني للحوار الاجتماعي.

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى