-

تونس- نائبات النهضة تهاجمن النساء الديمقراطيات

خصّصت لجنة الحقوق والحريات بالمجلس الوطني التأسيسي، يوم الأربعاء 18 جويلية 2012، جلسة استماع إلى  ممثّلات عن الجمعية التونسية للنساء الديمقراطيات، حول دسترة  حقوق المرأة، وهي جلسة شهدت توترات بسبب اتهامات وجّهتها  نائبات من حزب “النهضة” للجمعية بـ”الصمت” إزاء حملة القمع  التي شنها النظام السابق ضد المحجّبات.

وذكرت رئيسة اللجنة فريدة لعبيدي (حزب النهضة) بما وصفته بـ”الصمت الرهيب” لجمعية النساء الديمقراطيات والرابطة التونسية لحقوق الإنسان ومنظمة العفو الدولية إزاء الحملة  ضد المحجّبات مشيرة إلى البيان المشترك الذي أصدرته المنظمات الثلاث في 13 أوت 2003.

وطالبت النائبة منية ابراهم (حزب النهضة) جمعية النساء الديمقراطيات بـ”اعتذار رسمي” عما وصفته بـ”التمييز” الذي كانت تمارسه، حسب رأيها، في الدفاع عن حقوق النساء  التونسيات.

واحتج النائبان أحمد إبراهيم  ومراد العمدوني من الكتلة الديمقراطية على “انحراف مسار الجلسة وتحويلها إلى جلسة محاكمة” بينما انسحبت النائبة عن حزب التكتل الديمقراطي من أجل العمل والحريات، سلمى مبروك، من الجلسة تعبيرا عن رفضها لما ورد في تدخلات النائبات عن حركة “النهضة”.

واقترحت النائبة سلمى بكّار “ربحا للوقت” أن يتم توجيه أسئلة كتابيّة إلى جمعية النساء الديمقراطيات حول عديد المسائل  التي تشغل أعضاء اللجنة، تتولى الجمعية الإجابة عنها لاحقا.

المصدر: وات

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى