سياسة

تونس- نجيب الشابي: نسير نحو إنقلاب على الشرعية

أكّد نجيب الشابي في حديث لـ” الصباح الأسبوعي” أنّ موقف الحكومة ليس تنكرا أخلاقيا لالتزام مأخوذ أمام الناس

وإنّما هو أيضا انقلاب على الشرعية القانونية ذلك أنّ المجلس التأسيسي يمارس سيادته بالنيابة عن الشعب والنيابة في النظم الديمقراطية دائما محدّدة المدة ولا يجوز للوكيل أن يمدّد مدة الوكالة بعد انقضائها من تلقاء نفسه وخاصة إلى مدة غير معلومة.

وشدد الشابي على أنّ المجلس انتخبه الشعب بناء على أمر رئاسي مؤرخ في 3 أوت 2011 دعا فيه الشعب التونسي إلى انتخاب مجلس تأسيسي لمدة سنة وقال في فصله السادس أنّ المجلس تنتهي مدته بعد عام من تاريخ انتخابه ولم تقع معارضة هذا الأمر حيث توجّه الناخبون إلى صندوق الاقتراع على هذا الأساس بل إنّ الأحزاب التي تحظى بالأغلبية الساحقة بالمجلس التأسيسي، اليوم اجتمعت يوم 15 سبتمبر 2011 أي أكثر من شهر بعد صدور الأمر الرئاسي وأكّدت التزامها في ما عرف بوثيقة الانتقال الديمقراطي بمدة العام.

وأضاف الشابي أنّه إذا كان تاريخ الانتخابات القادمة بعد عام من اليوم كما تطرحه النهضة فان البلاد لا تتحمل إدارة حكومية بمثل تركيبتها اليوم وتقتضي إعادة النظر في تشكيلتها وفي برنامجها خاصة أنّ الحزب الجمهوري كان قد تقدم منذ 3 أشهر بمبادرة حكومة الإنقاذ التي تكون مضيقة وتعتمد أساسا على الكفاءات وتقوم على برنامج عاجل يستجيب للمطالب الملحة للمواطنين

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى