-

تونس- نقابة الصحفيين تقرّر الإضراب… ورئاسة الحكومة تتأسّف

قرّر المكتب التنفيذي للنقابة الوطنية للصحفيين التونسيين دعوة الصحفيين للدخول في إضراب عام بكافة المؤسسات الإعلامية وذلك كامل يوم الأربعاء 17 أكتوبر المقبل، وذلك بعد اجتماع المكتب التنفيذي  الموسع للنقابة يوم الثلاثاء 25 سبتمبر 2012.

وأكّدت لائحة عامة، صادرة عن اجتماع المكتب التنفيذي الموسع،  أنّ هذا القرار جاء بعد استنفاد نقابة الصحفيين لكل  السبل الحوارية مع الحكومة وتعطّل المفاوضات معها بسبب”تعنت” الحكومة ورفضها التجاوب مع  مطالب أهل القطاع.

ويذكر أنّه تمّ إقرار، مبدأ الإضراب العام في القطاع 24  أوت الماضي والتفويض للمكتب التنفيذي للنقابة تحديد موعده في صورة عدم التوصّل  إلى نتائج جدية في المسار التفاوضي مع الحكومة قبل 15  سبتمبر 2012 .

وطالبت اللائحة بتنصيص على حرية التعبير والصحافة  والإبداع دون تقييد في الدستور كما دعت الى ضمان حق الصحفي في النفاذ الى المعلومة،  استنادا الى المرسوم عدد 41 لسنة 2011، والتراجع عن التعيينات المسقطة على رأس المؤسسات الاعلامية العمومية وتلك الموضوعة تحت التصرف القضائي و”دار الصباح” وإلغاء  كل ما ترتب عنها.

من جهتها ­ عبّرت رئاسة الحكومة عن “أسفها” لقرار الدعوة إلى الإضراب العام في قطاع الإعلام الذي أعلنت عنه الهيئة التنفيذية الموسعة للنقابة الوطنية للصحفيين التونسيين.

وأكدت رئاسة الحكومة في بيان لها أن “أي تعطيل للحوار والتشاور والاتجاه نحو التصعيد لا يتوافق مع الرغبة الحقيقية لعموم الصحفيين والعاملين في القطاع في الارتقاء به مهنيا واجتماعيا وتأكيد دوره في تجسيم الانتقال الديمقراطي وفي أداء رسالته النبيلة”.

وأكّدت رئاسة الحكومة أنّها “لا ترى داعيا” لقرار الإضراب، “خاصة وأنه قد تم منذ يوم 23 أوت 2012 إحداث وبدء تفعيل إطار للحوار والتشاور مع ممثلي قطاع الإعلام من نقابات وجمعيات، وذلك حول كل المسائل العامة التي تهم القطاع وكذلك المسائل ذات الطابع الاجتماعي والمهني لبعض المؤسسات الإعلامية في إطار المفاوضات الاجتماعية”.

كما أشارت إلى “المنطلقات التي تستند إليها رؤيتها ومواقفها المبدئية وسياستها العملية تجاه قطاع الإعلام” والتي تقوم “على احترام حرية الصحافة والتعبير والإبداع واستقلالية المرفق الإعلامي العمومي وأهمية الحوار والتشاور البناء لتجسيم هذه القيم والمنطلقات حيز الواقع بحسب المعايير الدولية وبالتوافق بين جميع الأطراف”.

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى