سياسة

تونس: وزارة الداخليّة توضّح حقيقة التجسّس الأمني على وزراء نداء تونس

في ردّها على ما تمّ ترويجه من أخبار بخصوص استفسار أعوان أمن عن أسماء الوزراء الحاضرين في إجتماع حزبي بمقر حركة نداء تونس، أصدرت وزارة الداخلية، اليوم الثلاثاء 4 سبتمبر 2018، بيانا شدّدت فيه على أنّ جميع مصالحها ووحداتها الأمنية تعمل في نطاق المهام المناطة بعهدتها بعيدا عن كل التجاذبات السياسية والحزبية وتقف على نفس المسافة من جميع الأطراف المعنية بالشأن العام في إطار الحياد التام ووفق مبادئ الأمن الجمهوري وثوابته.

وطالبت وزارة الداخلية في بيانها بعدم الزج بالمؤسسة الأمنية في أي نوع من التجاذبات الحزبية التي قد تؤثر سلبا على خدمتها للصالح العام، موضحة أنه إن “لوحظ أي تواجد أمني فهو يندرج في إطار التأمين والنسيج الأمني العادي”.

وكانت حركة نداء تونس قالت في بيان لها اليوم، إنّ أعوان أمن بالزي المدني طلبوا على هامش الاجتماع المنعقد أمس بمقر الحزب مع أعضاء الحكومة المنتمين للحزب، من حارس المقر مدّهم بقائمة الوزراء الحاضرين بالاجتماع وأسماء الحضور.

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى