سياسة

جاكوب والس يتجنّب الحديث عن حقيقة وجود شرطة “الآف بي آي” في تونس

 أكّد سفير الولايات المتحدة الأمريكية في تونس جاكوب والس، أن أوباما سيواصل سياسته في دعم مسار الإنتقال الدّيمقراطي في تونس، مشيرا إلى أن تونس في المسار الصحيح.

 وفيما يتعلق بالأخبار التي راجت مؤخرا ومفادها أن السلطات الأمريكية تمارس ضغطا على الحكومة التونسية في خصوص التحقيق مع المشتبه به في أحداث القنصلية الأمريكية في بنغازي في شهر سبتمبر الماضي علي الحرزي، والتي أسفرت عن مقتل السفير الأمريكي في ليبيا، رفض جاكوب والس الحديث عن هذا الموضوع.

واعتبر المسألة محل نقاش مع الحكومة التونسية، وقال “اتفقنا على أن تكون النقاشات خاصة لأن المسألة فيها صبغة قانونية تستوجب التكتم عليها”.

 كما رفض جاكوب والس تأكيد أو نفي ما إذا كان وفد من المحقّقين من مكتب التحقيقات الفيدرالي يباشر التحقيق مع علي الحرزي.

وعبّر السفير عن قلق الولايات المتحدة الأمريكية من ظاهرة التّطرّف في تونس، وتحدّث عن الأحداث التي عاشت على وقعها سفارته في تونس يوم 14 سبتمبر الماضي.

كما بيّن أن ما شهدته السّفارة يعتبر مثالا على العنف والتشدّد، وأكد في هذا السياق وجود مجموعات متطرّفة في تونس.

المصدر: شمس آف آم

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى