سياسة

حاتم المليكي يعلّق على بيان اتحاد الشّغل و علاقة المنظمة برئيس الجمهوريّة [تسجيل]

" ]

قال اليوم السّياسي و النّائب بالبرلمان المجمّدة أشغاله حاتم المليكي في تصريح لتونس الرّقمية إنّ العلاقة بين رئيس الجمهورية و الاتحاد العام التونسي للشّغل يعتبر نقطة إيجابيّة، خاصة و أنّ كلّ الأطراف تشجّع على الحوار في ظلّ الازمة الكبيرة التي تعيشها تونس. 

و اشار المليكي أنّه على كلّ طرف أن يقوم بدوره و ذلك كون الاتحاد العام التونسي للشّغل هو أساسا منظّمة نقابيّة لها دور وطني و لا تنشط في الشأن السّياسي، موضّحا أنّ رئيس الجمهورية اليوم بيده السّلطة التنفيذيّة و السّلطة التشريعية و دوره أن يجد حلا للأزمة التي تعيشها البلاد إقتصاديا و اجتماعيا. 

و عن البيان الأخير و حديث الاتحاد عن استعادة المسار، علقّ المليكي أنّ قبول الاتحاد بالحوار و تقديمه لخارطة طريق أولى و ثانية و تقديمه لمقترحات، يجعل منه قد قام بدوره، و بالتّالي فإنّ الكرة اليوم في ملعب رئيس الحمهورية و الذّي يجب أن يتفاعل مع الأزمة الموجودة و يقترح حلولا للازمة المالية التي تعاني منها البلاد. 

و تابع محدّثنا انّ التّشاركيّة لا يجب ان تبني فقط مع اتحاد الشّغل بل أيضا مع منظّمة الأعراف و اتحاد الفلاحين و الاطراف و المؤسّسات الموجودة في البلاد. 

و في ذات السّياق، لفت المليكي الانتباه إلى كون كلّ القرارات اليوم بيد رئيس الجمهوريّة قيس سعيد، إذ لا يمكن تصنيف حكومة نجلاء بودن كحكومة كاملة الشّروط، لأنّ المرسوم 117 كان واضحا و أكّد على وجود فريق يستعين به رئيس الجمهوريّة في إدارة الشّأن العام في البلاد، و لذا لا يمكن محاسبة الحكومة و علاقتهم بالاتحاد تمرّ بالضّرورة برئيس الجمهورية الذّي يعتبر في هذه الحالة صاحب القرار، وفق قوله. 

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تصريح حاتم المليكي

تعليقات

الى الاعلى