سياسة

حزب العمّال: “رابطات حماية الثورة ميليشيات في خدمة الحكومة يجب حلّها”

أصدر المجلس الوطني لحزب العمال أمس بيانا يُحمّل فيه الحكومة مسؤولية تدهور الأوضاع الأمنية وما جدّ من أعمال عنف بمدينة تطاوين والتي أدّت إلى وفاة لطفي نقّض رئيس الاتحاد الجهوي للفلاحين والمنسق الجهوي لحزب “نداء تونس” وإلى جرح 9 مواطنين آخرين بعضهم في حالة خطيرة.

وأدان البيان “هذه الجريمة السياسية التي تتدرّج ببلادنا نحو منزلق التصفيات الجسدية والاغتيال السياسي.”

وأكّد أن رابطات حماية الثورة” والتي نظّمت “مسيرة تطاوين” هي في واقع الأمر ميليشيات في خدمة الحكومة و”حركة النهضة”.

وطالب المجلس الوطني لحزب العمال بحل هذه الميليشيات وبفتح تحقيق في كل الاعتداءات المرتكبة وخاصة الاعتداء الأخير الذي ذهب ضحيته السيد لطفي نقّض وإلى كشف الأطراف التي تقف وراءها

كما طالب في نفس البيان بتحييد وزارة الداخلية وإعادة تنظيم الأجهزة الأمنية على أسس جمهورية وديمقراطية بعيدا عن التجاذب السياسي الذي لا يخدم مصالح الشعب التونسي.

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى