سياسة

حزب قلب تونس يُحذّر..

حذّر حزب قلب تونس في بيان أصدره، مساء أمس الثلاثاء 28 جانفي 2020، من خطورة ما جاء بالمذكّرة التعاقديّة من أجل الائتلاف الحكومي التّي عرضها اليوم رئيس الحكومة المكلف إلياس الفخفاخ على الأحزاب التي دعاها إلى المشاورات والتي تعرّضت بالخصوص إلى طلب المصادقة على قانون استثنائيّ يُجيز له تسيير دواليب الدولة بمراسيم دون سابق موافقة من البرلمان ويحذّر من كلّ محاولة تهدف إلى الانقلاب على الدستور وعلى البرلمان بنيّة الإنفراد والإنحراف بالسلطة.

وجدّد حزب قلب تونس مطالبة رئيس الجمهوريّة بتوضيح رؤيته وموقفه من التضارب البيّن بين ما جاء في خطاب التكليف لرئيس الجمهوريّة بما يفيد أنّه احتراما لإرادة الناخبين في الانتخابات التشريعيّة واحتراما لمقترحات الأحزاب والكتل النيابيّة فإنّ الحكومة التي سيتمّ تشكيلها لن تكون حكومة رئيس الجمهوريّة بل هي التي سيمنحها مجلس النوّاب الثقة وبين ما جاء على لسان إلياس الفخفاخ من أنّه يستمدّ شرعيّته في تشكيل الحكومة من نتائج الانتخابات الرئاسيّة وحدها، مشيرا ضمنيّا إلى أنّ حكومته ستكون حكومة الرئيس خاصّة وقد تأكّد ذلك من خلال تردّده اليومي على قصر قرطاج لرفع تقارير في تقدّم مشاوراته بشأن تكوين الحكومة.

كما عبر الحزب عن انشغاله بشأن صفة وتمثيليّة بعض الدخلاء على مسار تكوين الحكومة من المحيطين بإلياس الفخفاخ وعن مدى تأثيرهم لفرض أجندات خفيّة مشبوهة لا تخدم المصلحة الوطنيّة.

وورد في ذات البيان أنه وتحسّبا لكلّ الاحتمالات قرّر المكتب السياسي لحزب قلب تونس تفعيل اللجنة المكلّفة بالإعداد للانتخابات ودعوتها إلى الانعقاد ودعوة القيادات والقواعد الجهويّة إلى الاستعداد لكلّ طارئ في هذا الشأن.

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى
Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com