سياسة

حصري- تونس- حزب جديد في الأفق: اثراء للمشهد السياسي أم بديل للتونسيين؟

حسب مصادر تونس الرقمية، قرّر 10 أعضاء من الحزب الديمقراطي التقدمي سابقا و7 أعضاء سابقين بالتكتل و2 من الأعضاء السابقين بحزب المؤتمر من أجل الجمهورية والعديد من النواب المستقيلين، إحداث حزب جديد يثري المشهد السياسي التونسي، هذا الحزب سيكون من أهم الأحزاب من حيث عدد المقاعد في المجلس الوطني التأسيسي، وسيمثّل  طرفا ثالثا مهما بين حركة النهضة ونداء تونس

وبين الملتحقين بهذا الحزب الجديد، النائب بالمجلس الوطني التأسيسي والعضو بحزب التكتل، سليم بن عبد السلام

الإعلان الرسمي عن ولادة هذا الحزب سيكون خلال ندوة صحفية ستعقد في النصف الأول من شهر سبتمبر 2012، أما تاريخ مؤتمره الأول فمن المقرّر أن يكون في بداية أكتوبر 2012.

إنّ إحداث هذا الحزب هو نتاج مفاوضات متواصلة بين مختلف الأحزاب، وحسب مصادر تونس الرقمية، صرّح مؤسّسسو هذا الحزب أنّهم لا ينوون الدخول في تحالفات

هذا المولود الجديد سيقدّم نفسه كحزب ديمقراطي اجتماعي حيث يؤكّد مؤسّسيه أن تحقيق أهداف الثورة ستكون من أولوية هذا الحزب.

فهل سيكون هذا الحزب الجديد خيارا بديلا عن نداء تونس وحركة النهضة؟

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى