سياسة

دائرة القيروان: مراقبون بمكاتب الاقتراع يتقدمون بعريضة ضد “تجاوزات حركة النهضة”

أمضى 63 مراقبا من ممثلي القائمات الانتخابية الحزبية والائتلافية والمستقلة بدائرة القيروان بمكاتب اقتراع   على عريضة ذكروا فيها تجاوزات يدّعون أنّ النّهضة قامت بها في 23 أكتوبر الماضي، يوم التّصويت لانتخابات المجلس التّأسيسي.

وقد تمّ توجيه هذه العريضة لرئيس الهيئة المستقلّة للانتخابات، كمال الجندوبي.

وتذكر العريضة التّجاوزات التّالية:

  • دعاية انتخابيّة أمام المكاتب الثلاثة لمركز الاقتراع
  • عضو في مكتب الاقتراع منحاز للنّهضة يستغلّ كبار السّنّ ليصوّتوا لحركة النّهضة
  • دخول بعض ناخبين مسنين ويقومون بشوشرة في القاعة بتعلّة الأميّة ويطلبون مساعدة العون مع لفظ “حركة النّهضة”.
  • دخول مسنّين مصحوبين بأطفالهم للخلوة دون الاستظهار ببطاقة معاق
  • وجود أشخاص ليس لهم الحق في الانتخاب كالمتخلفين ذهنيا (منغولي-Mongolien) وإرشادهم للرقم الذي يجب أن يصوت له.
  • دخول رئيس المكتب مع الناخب إلى الخلوة وتكرار التجاوزات طيلة مدة الاقتراع دون أن يلفت نظره أحد.
  • أثناء الفرز، كل أوراق التصويت التي بها “خربشة” عوضا عن “قاطع ومقطوع” (والتي يكتبها الأميون من الناخبين المصحوبين بأعضاء المكتب ورئيسهم على الورقة موجودة في خانة حركة النهضة رقم 10)
  • دخول أشخاص دون شارة تثبت صفة رسمية والجلوس إلى مراقب من حركة النهضة. دخول أحد الناخبين وهو يصرخ ويطالب بالتعرف إلى المراقبين والملاحظين قبل الشروع في عملية الانتخاب.
  • دخول رئيس المكتب إلى الخلوة مع أحد الناخبين كبار السنّ ووضعه اصبعه على المربع الذي يريد ترشيحه مدّعيا “إرشاده فقط”.
  • قيام سيارة تابعة لحركة النهضة بإيصال مواطنين غير مسجلين من المتبسطة إلى حي التبان (البورجي) بالقيروان للتسجيل ثم إرجاعهم للمتبسطة للانتخاب. وإثر تسجيل مقطع فيديو بالهاتف الجوال (ردينة الماجري) تعرضت للعنف اللفظي من طرف أحدهم قبل أن يفتك هاتفها الجوال ومحو كل المقاطع ومحاولة تعنيفها جسديا لولا تدخل أحد زملائها المراقبين الذي حال دون ذلك…

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى