سياسة

رابطات حماية الثورة تطالب بحلّ الجبهة الشعبيّة وندّدت بالعنف الذي تنتهجه مليشياتها

أصدرت أمس الإثنين،رابطة حماية الثورة وجمعيّة أئمة المساجد بيان واستنكرت فيه بشدة ما حصل في سيدي بوزيد من اعتداء سافر على الوفد الوزاري من قبل ما يسمى ميليشيات الجبهة الشعبية بعد ممارستها للعنف السياسي المنظّم .

وطالبت الرابطة باستصدار قرار سياسي لحل هذه “المنظمة الإرهابية” تعني “الجبهة الشعبيّة” التي تتركب من عدد من الأحزاب من بينها حركة الشعب والوطنيون الديمقراطيون والعمال الشيوعي وغيرها، كما طالبت كل زعماء هذه الحركة ببيان واضح يستنكر هذه الممارسات الرجعية وعلى رأسهم حمة الهمامي وفتح تحقيق مستقل بأسرع وقت لمعرفة الجناة الذين أرادوا إفساد الاحتفال بذكرى الثورة في مهدها، وتقديمهم للعدالة.

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى