سياسة

رغم توقيعها “إتفاق قرطاج”: أحزاب المعارضة لا تقبل بيوسف الشاهد رئيسا للحكومة

Sans-titre-4

قال الأمين العام  لحركة الشعب زهير المغزاوي، أن كل أحزاب المعارضة المشاركة في مشاورات تشكيل حكومة الوحدة الوطنيّة أجمعت على رفض تكليف وزير الشؤون المحلية يوسف الشاهد بمنصب رئيس للحكومة.

 وأكد المغزاوي، أن الحركة كطرف موقّع على “وثيقة قرطاج”، لا ترى أن يوسف الشاهد الشخصية المقترحة من قبل الرئيس الباجي قايد السبسي لرئاسة حكومة الوحدة الوطنية، هو رجل المرحلة.

وأوضح المغزاوي، في تصريح لـ”وات” اليوم الثلاثاء، أنه “يحق لرئيس الجمهورية تعيين رئيس جديد للحكومة بعد سحب الثقة من حكومة الحبيب الصيد، لكن على الجميع إدراك أن المسار ليس دستوريا فحسب وإنما هو مسار دستوري جاء في ظل توافق سياسي، مما يفرض اختيار رئيس حكومة يحظى باتفاق الأحزاب التي وقعت وثيقة قرطاج بعد التشاور والتداول في شأنه”، وفق تعبيره.

وأشار الناطق الرسمي باسم الحزب الجمهوري، عصام الشابي، أن يوسف الشاهد “غير قادر على أن يكون رئيسا للحكومة في مرحلة استثنائية ودقيقة من تاريخ البلاد وفق مانقلته “وات” .

من جهته أعلن الأمين العام ل”حركة مشروع تونس”، محسن مرزوق، أمس الثلاثاء بالحمامات، أن “حزبه يتحفظ على اقتراح يوسف الشاهد لتولي منصب رئيس الحكومة المقبلة”.

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى