سياسة

علي العريض أكثر تمسكا بمواقف النهضة من الجبالي بحسب تقرير أمريكي

أصدرت مؤسسة “ذي أتلانتك كاونسل” وهي مركز بحوث أمريكي مقره واشنطن، الأسبوع الماضي، تقريراً عن الوضع في تونس بعنوان “تونس في ظل حكومة العريض سوف تواصل مسار الانتقال الديمقراطي”.

وأشار التقرير، بإمضاء دنكن بيكارد، إلى أنّ رئيس الحكومة المكلف قد تولى مهامه في مناخ سياسي أكثر استقطاباً من المناخ الذي تولي فيه سلفه مهامه في ديسمبر 2011.

وأضاف أنّ تكليف العريض يعني اعتماد حركة النهضة سياسة أقل ليونة ولكنه لا يعني نهاية الديمقراطية في تونس.

وقال إن حالة الاستقطاب السياسي الحالية تعكس “آلام النمو” في ديمقراطية ناشئة دون أن يكون هناك احتمال لحصول “سيناريوهات سياسية كارثية”.

وأعرب مؤلف التقرير عن اعتقاده بأنّ العريض سيكون أكثر تمسكاً بمواقفه من الجبالي ولكنه ليس من الواضح إلي أي حد أو في أي المجالات بالذات سيكون ذلك.

وأضاف أن “إحدى دروس الأزمة الأخيرة هي أن مجلس الشورى هو الذي يملك زمام تسيير سياسات حركة النهضة بشكل كامل ومن ثمة فهو يملك في عديد الحالات زمام تسيير سياسات الحكومة”.

وقد اختار مجلس الشورى علي العريض ليس لأنه متصلب مثلما وصفه الكثيرون في وسائل الإعلام الدولية، وإنما لأنه جزء من المؤسسة السياسية لحركة النهضة وهو يحظى باحترام كبير في مجلس الشورى.

المصدر: العربيّة

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى