سياسة

عندما يحجز حسين الجزيري مكان لطفي زيتون في التّهجم على الإعلاميين والسياسيين

بعد أن عوّدنا لطفي زيتون  المستشار السياسي لرئيس الحكومة المؤقتة حمادي الجبالي بالتهجّم الدائم والغريب على السياسيين والإعلامييين في مختلف النقاشات التلفزية والإذاعية، افتكّ منه اليوم حسين الجزيري العضو النهضاوي الآخر هذه العادة غير الغريبة عن أشباه السياسيين والمسؤولين.

ففي برنامج التاسعة مساء الذي بُثّ ليلة أمس الاثنين على قناة التونسية، اتّسمت تصريحات حسين الجزيري كاتب الدولة للهجرة بالغرابة، حيث ألقى الاتهامات جزافا على المنشّط معز بن غربية في عديد المرّات بمحاباة المعارضة وبتركيب الريبورتاجات في سياق معيّن ينقد سياسات الحكومة، وهنا يبدو أنّ الجزيري يحبّذ إعداد الريبورتاجات التي تمجّد وتشكر الحكومة الشرعية المقدسة الثورية..

ولم يكتف الجزيري بهذا، حيث اتّهم أنصار نداء تونس اتهامات أقلّ ما يقال عنها أنّها سخيفة دون أن يُقدّم براهين أو قرائن على صحّة كلامه، حيث قال أنّ أنصار السبسي سرقوا ثلاثين منشفة وتلفزتين من أحد النزل بجربة. هذا الإتهام أثار سخرية روّاد المواقع الاجتماعية الفايسبوك وتويتر.

وواصل القيادي النهضاوي توجيه أسهم الانتقاد وإعطاء الدروس لجميع الحاضرين على غرار الناطق الرسمي باسم المسار الديمقراطي الاجتماعي سمير بالطيب والقيادي الآخر بنداء تونس محسين مرزوق وحتى للمناضل علي بن سالم الذي حرمه الجزيري من أن يواصل روايته حول قضية انقلاب 1962 ممّا شنّج أعصاب بن غربية الذي أنهى الحصّة كما لم ينهها من قبل.

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى