سياسة

فيديو: المسار والجمهوري والجبهة الشعبية “يُحيون” الذكرى الثانية للثورة

طالب صباح اليوم الاثنين أنصار الجبهة والشعبية وحزبي المسار والجمهوري، في مسيرة مشتركة جابت شارع الحبيب بورقيبة بالعاصمة في اتجاه ساحة حقوق الإنسان، بالمواصلة في النهج الثوري من أجل استكمال تحقيق أهدافها التي فشلت الحكومة الحالية في تحقيقها حسب تقديرهم.

وشارك في المسيرة جميع قياديي الأحزاب على غرار حمّه الهمامي وشكري بلعيد من الجبهة الشعبية وأحمد ابراهيم وسمير الطيب وفاضل بن موسى من المسار بالإضافة إلى قياديي الجمهوري مثل أحمد نجيب الشابي وميّة الجريبي وإياد الدهماني.

وردّد المتظاهرون شعارات تنادي بتطهير القضاء وبمحاسبة الفاسدين والحد من غلاء الأسعار والمضي نحو استكمال تحقيق أهداف الثورة التي التفّت عليها حركة النهضة، التي اتّهمها أنصار الأحزاب الثلاثة بالعمالة للغرب.

وقد شهدت المسيرة بعض الصدامات والمناوشات بين أنصار الأحزاب المشاركة وبين أنصار حركة النهضة الذين اعتدوا لفظيا عليهم ما أجبر الطرف المقابل للردّ على الاعتداء اللفظي باعتداء مشابه.

وقد أكّد شكري بلعيد القيادي بالجبهة أنّ المسار الثوري مايزال متواصلا حتى تحقيق أهدافه المتمثلة في الشغل والحرية والديمقراطية للشعب التونسي.

من جهة أخرى قال حمه الهمامي إنّ الشعب التونسي مثلما ثار على بن علي بإمكانه الثورة على حركة النهضة وعلى ميليشياتها.

وفي سياق متصل، أشار إياد الدهماني عن الحزب الجمهوري إلى ضرورة بناء دولة ديمقراطية حديثة تحتكم فيها الأطراف السياسية إلى صندوق الاقتراع دون عنف أو رفض أو إقصاء للآخر.

 

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى