-

فيديو/ راشد الغنّوشي، النسخة الطبيعية دون “ماكياج”

تداولت عديد المواقع الإلكترونية مقطع فيديو نادر أكّدت مصادر إعلامية أنّه مسرّب، ونقل هذا الفيديو اجتماعا بين راشد الغنوشي وعددا من قياديي التيّار السلفي.

وقال الغنوشي في هذا التسجيل إن “العلمانيين مازالوا يسيطرون على الإعلام، والاقتصاد، والإدارة، والسيطرة عليهم تتطلب مزيدًا من الوقت”، مؤكدًا أن “دعم جهازي الجيش والشرطة للإسلاميين ليس مضمونًا، والسيطرة عليهما تتطلب مزيدًا من الوقت”.

وقال زعيم حركة  النهضة: قمنا بلقاءات مع حزب التحرير الاسلامي و مع السلفيين من ذلك مثلا ابو عياض و الشيخ الادريسي.

وعن العلمانيين قال الغنوشي:”لقد فوجؤوا بفوز حركة النهضة بالحكم بالرغم من محاولات الباجي قايد السبسي تخويف الشعب اثناء الحملة الانتخابية من شبح الاسلاميين.”

وتحدّث الغنّوشي عن الدستور الجديد قائلا: “نحن لا نخاف من إدراج فصل ينصّ على الشريعة الاسلامية”و سخر من العلمانيين الذين يقبلون الاسلام و يخافون الشريعة و قال:” هم مثل الذين قبلوا المُسمّى و رفضوا الاسم”.

 ونبّه راشد الغنوشي السلفيين للإنجازات التي تحققت لهم بعد وصول حركة النهضة للحكم قائلا: “الحكم اليوم بيد الإسلاميين والمساجد أصبحت لنا وأصبحنا الطرف الأهم في البلاد”

كما حذّر من ضياع مكاسب الإسلاميين في تونس مذكّرا إياهم بتجربة الإسلاميين في الجزائر “عندما فازوا بأكثر من 80 % في الانتخابات لكنهم خسروا كلّ شيء بسرعة على الرغم من أن الإسلام في الجزائر أقوى من الإسلام في تونس”، على حدّ تعبيره.

وتابع الغنّوشي: “المفروض على الإسلاميين أن يملؤوا البلاد بالجمعيات، وينشئوا المدارس القرآنية في كل مكان ويستدعوا الدعاة الدينيين، لأن الناس مازالت جاهلة بالإسلام  ومن ثمة يكون المرور إلى المرحلة القادمة متاحا..”.

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى