سياسة

فيديو-رمزيّة تقبيل الجبالي جبين زعيم حركة النهضة راشد الغنوشي

بعد أن قدّم حمادي الجبالي أمين عام حركة النهضة، إستقالته من رئاسة الحكومة ذهب لدى العديد من الأطراف أن قطيعة حصلت بينه وبين الحزب الذي ينتمي إليه.

وفي هذا الإطار، فنّد الجبالي هذه التخمينات وذلك عند مشاركته في مجلس الشورى لحركة النهضة المنعقد مساء يوم الخميس 21 فيفري 2013 بأحد نزل تونس العاصمة لإختيار رئيس حكومة جديد خلفا لحمادي الجبالي بعد اعتذاره عن ترأّس حكومة جديدة من خلال تعمده تقبيل جبين زعيم حركة النهضة راشد الغنوشي وسط حضور إعلامي محترم.

كما صافح الجبالي العديد من قيادي الحركة وبدا التواصل والإنسجام بينهم وربّما أراد بذلك أن يؤكّد للرأي العام عدم وجود إنشقاقات داخل الحزب مثلما يتصور البعض.

رسالة أخرى يمكن أن نستنتجها من هذه القبلة وهي ان الجبالي إبن النهضة الذي لم ولن يخرج عن طوعها وهو ما يفسح المجال واسعا أمام تأويلات أخرى قد تذهب بالبعض إلى حد إعتبار مبادرة الجبالي مجرد مناورة سياسية نسجت خيوطها حركة النهضة لإمتصاص غضب الشعب على خلفية إغتيال الفقيد شكري بلعيد.

 

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى