-

في جلسة مساءلته، وزير العدل يقول: “القضاة لايخشون زوجتي..وأنا لست عرفهم”

قال نور الدين البحيري وزير العدل في جلسة المساءلة يوم الإثنين 7 جانفي 2013، “إن القضاة لا يخشون زوجتي…وأنا لست بعرفهم، فهم مستقلّون وعرفهم إلاّ القانون وضميرهم الطّاهر”.

واقترح وزير العدل على المجلس التأسيسي تقديم مشروع قانون للعفو عمن شاركوا في احتجاجات لغايات اجتماعية وتنمية بعد الثورة.

وبخصوص ما قاله النائب أزاد بادي بشأن زوجة وزير العدل التي أمرت بالافراج عن تاجر مخدرات وتم الامتثال لطلبها, قال البحيري: “ان هذا الملف على ذمّة النائب واذا ثبت وجود خرق فإنني أتحمل مسؤوليته ذلك اما اذا كان الملف سليما فعلى النائب ان يتحمل مسؤوليته”.

وتمحورت أسئلة النواب خلال الجلسة العامة حول ضعف اداء وزارة العدل وقضية سامي الفهري والتحقيق في ملف الشيراتون وأسباب عدم التسريع في محاكمة الموقوفين وتعذيب السلفيين في السجون.

ووصلت الانتقادات إلى أداء وزارة العدل حد اعتبار النائب محمود البارودي اداء الوزارة بـ”المهزلة” وقال إن البحيري كان طرفا في قضية وهناك من أنصفه من القضاة لكنه عزلهم وتساءل عن سبب مواصلة زوجة نورالدين البحيري في المرافعة و المباشرة في مهمتها كمحامية وتقلد مهام أمين مال هيئة المحامين وطالب وزير العدل اما ان يستقيل هو ا وأن تستقيل زوجته.

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى