-

قيادات في النهضة تؤكد: حمادي الحبالي سيبقى في منصب الأمانة العامة.. ولا خوف من تداخل بين الحزب والدولة

أكّد عضو مجلس شورى حركة النهضة العجمي الوريمي “أنّ التوجّه العام داخل الحركة هو مع الإبقاء على حمادي الجبالي في منصب الأمانة العامة للحركة، وأنّ ذلك لن يؤثّر في موقع الجبالي في رئاسة الحكومة ولن يؤدّي إلى تداخل بين الحزب والدولة.

وقال الوريمي “إنه من الضروري أن يكون للجبالي موقعه في الحركة، التي هي طرف في الحكم وداعمة للحكومة، الأمر الذي يستوجب قدرا أدنى من التنسيق وبالتالي الاقتراب من هياكل الحرك”.

وأشار الوريمي إلى أن الجبالي منتخب في مجلس الشورى وهو أعلى سلطة في الحركة وبالتالي فإن وجوده في مؤسسة قيادية ضروري، ولن يُسبّب ذلك تداخلا بين الحزب والدولة، لكنه أوضح أنه حتى الساعة لم يتم طرح الموضوع على مجلس الشورى وإنما هناك رغبة من رئيس الحركة في أن يواصل الجبالي مهامه في الأمانة العامة للحركة.

وأوضح الوريمي أنّ اجتماع مجلس شورى الحركة الذي جرى أمس الأول 22 جويلية الجاري لم يكن مخصّصا لتعيين الثلث المتبقي من تركيبة المجلس بل كان اجتماعا تحضيريا لمناقشة الآليات التي ستُعتمد لاختيار الثلث، هل بالتشاور مع الجهات والقطاعات التي لم تكن ممثلة تمثيلا جيّدا من خلال الانتخابات أم أن الأمر سيكون للمجلس دون الاستئناس برأي أي طرف؟

وقد أكد عضو مجلس الشّورى في حركة النهضة نور الدين العرباوي من جانبه أنّ الجلسة الأولى للمجلس المنعقدة الأحد 22 جويلية 2012 صادقت على ثلثي أعضاء المجلس، البالغ عددهم 100 عضو، والذين تمّ انتخابهم خلال المؤتمر التّاسع للحركة، وذلك بعد النّظر في الطعون المقدّمة في بعض الأعضاء المنتخبين.

وبخصوص تركيبة المكتب التنفيذي أوضح الوريمي أنّ رئيس الحركة هو الذي يختار مساعديه أي القيادة التنفيذية التي يجب أن تحظى بتزكية مجلس الشورى فردا فردا، وكل عضو لا يحظى بهذه التزكية يتولى رئيس الحركة تقديم بديل عنه، مؤكّدا ان المكتب التنفيذي لا بدّ أن يكون متكونا من فريق متجانس ومتضامن.

وكان رئيس الدائرة السياسية لحركة النهضة عامر العريض قد كشف عن نية تثبيت حمادي الجبالي رئيس الحكومة التونسية الحالية في منصب الأمانة العامة للحركة خلال الفترة المقبلة، وأن القيادات السياسية تسعى إلى ضمان الاستمرارية على مستوى قيادة الحركة.

المصدر: الشروق

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى