سياسة

قيس سعيّد: “الشعب التونسي غير مكترث بهذا البؤس السياسي وسيقول كلمته في الوقت المناسب”

قال أستاذ القانون الدستوري قيس سعيّد في تصريح لتونس الرقمية اليوم الخميس 31 ماي 2018، إنّ وثيقة قرطاج 2 لا قيمة قانونية لها إطلاقا، وتابع: “هذه الوثيقة وقّعها من أراد توقيعها وانسحب منها من أراد الإنسحاب، ومزّقها وأعادها من أراد التمزيق والعودة”.

وأضاف قيس سعيّد أن اقتراب الموعد الانتخابي لسنة 2019، ساهم في تعميق الأزمة داخل السلطة، مشدّدا على أنّ الشعب التونسي غير مكترث بهذا البؤس السياسي وفق تعبيره، خاصة أمام تأزم الوضع الإقتصادي والاجتماعي يوما بعد يوم، وأضاف أنّ الشعب التونسي سيقول كلمته في الوقت المناسب.

واعتبر محدّثنا أنّ النظام التونسي ذو وجهين أحدهما ظاهر والآخر خفي، ووصفه بالصورة التّي تتغيّر بمجرّد إمالتها، وتابع في نفس السيّاق أنّ كلّ من يخرج عن هذا النظام السياسي يُدعى إمّا لإعلان الطاعة أو الخروج والمغادرة وهو ما حصل بالضبط مع رئيس الحكومة الأسبق الحبيب الصيد، وما يحصل اليوم أيضا.

 

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى