سياسة

ليبيون يتظاهرون ضد التطرّف ووزير الداخلية يستقيل من منصبه

قدّم  فوزي عبد العال وزير الداخلية الليبي استقالته من منصبه بعد موجة انتقادات اتهمته بالتقصير في مواجهة التصعيد في أعمال العنف التي عرفتها البلاد في الفترة الأخيرة.

وقد أدّى تدمير أضرحة لأولياء مسلمين في اليومين الأخيرين بأيدي إسلاميين متطرّفين، إلى زيادة الضغوط على السلطة الليبية الجديدة التي حمّلت وزير الداخلية فوزي عبد العال المسؤولية.
وكان العديد من أعضاء المؤتمر الوطني طالبوا السبت 25 أوت2012 بإقالة وزير الداخلية، على وقع تعرّض الأجهزة الأمنية لانتقادات شديدة منذ التفجير المزدوج بسيارة مفخّخة والذي أسفر عن سقوط قتيلين قبل أسبوع في طرابلس.
ويذكر أنّ اسلاميين متطرفين قاموا بتدمير ضريح “الشعاب الدهماني” في العاصمة طرابلس وانتهاك حرمة القبر.
كما قام متشدّدون بتفجير ضريح آخر للعالم الصوفي الشيخ “عبد السلام الأسمر” الذي عاش في القرن التاسع عشر، في زليتن على بعد 160 كلم شرق العاصمة.
المصدر: وكالات

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى