سياسة

ملابس زوجة أوباما لم ترق لمصمّم أزياء البيت الأبيض

ارتبط  اسم المصمّم الأمريكي أوسكار ديلا رنتا، بالعديد من سيدات البيت الابيض، بدءاً من جاكلين كيندي ووصولاً إلى لورا بوش.وحتى في المناسبات العائلية في البيت الابيض، كان اسم ديلا رنتا حاضراً، ففستان زفاف جينا بوش، ابنة الرئيس الأمريكي جورج بوش الابن، كان من تصميم ديلا رنتا.

لكن علاقة المصمم ديلا رنتا بالبيت الأبيض تغيّرت بدخول السيدة الجديدة، ميشال أوباما، فالسيدة الأولى لم ترتدِ أبدا من تصميماته، وفضلت اختيار عدد من المصممين الجدد، فكانت مرحلة جديدة في البيت الأبيض.

ديلا رنتا، الذي يبدو أنه انزعج من الأمر، لم يترك فرصة إلا وانتقد ملابس السيدة الأولى ميشال أوباما، فقد انتقدها عندما ارتدت لباساً من تصميم البريطاني ألكسندر ماكوين، بمناسبة استقبال الرئيس الصيني على عشاء رئاسي.

وقال ديلا رنتا إن “هذه الزيارة هي لتشجيع التجارة بين أمريكا والصين، فلماذا ترتدي السيدة الأولى ملابس أوروبية”.

كما انتقد المصمم الشهير ارتداءها سترة خفيفة للقاء الملكة البريطانية إليزابيت، معتبراً إياه أمراً غير لائق.

وأمام هذه الانتقادات، التزمت السّيدة الأولى ميشال أوباما الصمت، ولم تشأ الرد عليه، قبل أن يقدم اعتذاراته لها لاحقاً عبر برنامج “ذي فيو”.

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى