سياسة

مورو وكركر والدمني يعودون من جديد إلى «النّهضة» من باب المؤتمر

ذكرت صجيفة «الشروق» اليومية الصادرة يوم 28 جوان الجاري، في أحد مقالاتها، أنّ عبد الفتاح مورو سيكون من بين المشاركين في أعمال المؤتمر بصفته مؤتمرا.

وتعدّ هذه المسألة من بين أبرز ما سيميّز المؤتمر التّاسع لحزب “حركة النهضة”، وذلك على خلفية ما عرفته علاقة مورو بالحركة من تضارب وتصريحات متعدّدة منذ 14 جانفي إلى درجة أن أوشك المتابعون أن يقروا أنّ القطيعة نهائيّة وأبديّة بين حركة النهضة وأحد مؤسّسيها .

وكانت قيادات في حركة النهضة أكّدت مؤخّرا أنّ مؤتمرهم سيكون مليئا بالمفاجآت وربّما عودة عبد الفتاح مورو ستكون من بين تلك المفاجآت.كما أوضحت الصحيفة ذاتها أنّ كلّ من  بن عيسى الدمني وصالح كركر سيحضران المؤتمر أيضا بصفة مؤتمر، مؤكّدة أنّ المؤتمر المنتظر انعقاده أواسط الشهر القادم سيكون مؤتمرا توحيديا وسيُغيّب كل مظاهر الخلاف بما سيضمن حسب رأيهم إعادة بناء الحركة على قواعد وفاقية جديدة تسمحُ بتجاوز ما قد يكون حصل من تباعد خلال العقود الماضية جراء التباين في المواقف والتقييمات حول طريقة التعاطي مع تطورات الأوضاع السياسيّة منذ الهجمة التي تعرّضت لها بداية تسعينيات القرن الماضي وما لحق صفوفها من ملاحقات وسجون وتعذيب وتهجير قصري.

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى