سياسة

نائب عن حزب المؤتمر من أجل الجمهوريّة: “إني أخاف كلّ الخوف أن تصبح ثورتنا كثورة رومانيا “!

قال هيثم بن بلقاسم، النائب عن حزب المؤتمر من أجل الجمهوريّة في تصريح لجريدة الصريح “إني أخاف كلّ الخوف أن تصبح ثورتنا كثورة رومانيا التي تحوّل فيها الثوار إلى أعداء والأعداء إلى ثوّار”!

 ووجّه بن بلقاسم عدّة إنتقادات قائلا “إن الحكومة الحاليّة اتّجهت  إلى التّنمية التي من المستحيل أن تنجز في ظرف وجيز وهو سنتين، لذلك لم تنجح في تحقيق التّنمية بإعتبار أنها غير مطالبة بذلك وبإعتبار أن المطالب حينيّة والإمكانات مفقودة ولم تنجح في القضاء على المنظومة الفاسدة التي بواسطتها لا يمكن أبدا أن نتحدّث عن تنمية”.

وأضاف بن بلقاسم،”إن ترك الحكومة لكل شيئ بما في ذلك التّطهير والمرور للتّنمية ليس حلّا، وإنما لو صارحت الشعب منذ البداية بالوضع العام ولو قدّمت له تطمينات بخصوص محاسبة رموز الفساد ولو قامت بتهدئة الأوضاع المتشنّجة منذ البداية لكانت الأمور على ما يرام”.

وقال هيثم بن بلقاسم “إن التونسي لايمكن أن يهدأ وهو يرى جلاّديه يتحرّكون أمامه دون حساب أو عقاب ورأى أنه من الضروري بعث رسائل طمأنة على غرار بعث هيئة للقضاء وهيئة للإعلام و الإعلان عن هيئة الإنتخابات في ظرف زمني وجيز حتى يشعر الجميع أن المستقبل سيكون أفضل مما هو موجود الآن”.

وتابع بن بلقاسم كلامه قائلا “إن السنتان التان مرتا على ثورة 14 جانفي لم يتغيّر المشهد بإعتبار أن الغموض والتعقيد مازالا يلفّانه وبإعتبار أن هناك سوء تصرّف منذ 14 جانفي 2011 إلى حدّ الآن”.

 

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى