سياسة

نقابة أعوان وزارة الخارجيّة تستنكر محاولات “التّدخل في صلوحيّات الوزارة وتسييسها”

على خلفيّة قرار محمد عبّو، الوزير لدى رئيس الحكومة المكلّف بالإصلاح الإداري رفض اعتماد مشاريع أوامر تسميّة رؤساء أقسام ومديرين مساعدين بوزارة الشؤون الخارجيّة بدعوى أنّ ذلك من مشمولات رئيس الجمهورية بالتوافق مع رئيس الحكومة وليست من مهام وزير الخارجية، وصفت النقابة الأساسية لأعوان وزارة الشؤون الخارجية هذا القرار “بأنه تدّخلا في الشأن السيادي لتسييس الإدارة، ويذكّر بالفترات الأولى التي عاشتها الوزارة في ظلّ النظام البائد من تكريس لسياسة الاحتواء وتهميش أبناء السلك.”

جاء موقف النقابة الرافض لهذا القرار في بيان لها يوم الجمعة 18 ماي 2012. كما دعت النقابة رئاسة الحكومة إلى “التعجيل بإصدار أوامر التسميّات المذكورة تفاديا للانعكاسات السلبيّة لهذا التلكؤ على حسن سير العمل بالوزارة”.

وحذّر البيان “من مواصلة التّرويج بكل الوسائل للتسميّات بالبعثات الدبلوماسية والقنصليّة بالخارج على حساب المهنيين من أبناء السلك الديبلوماسي. كما حمّلت النقابة من كافّة الأطياف السياسية ومكوّنات المجتمع المدني المسؤوليّة للتّصدّي إلى “عودة ظاهرة تحزيب الإدارة المؤدّية حتما إلى الاستبداد” بحسب ما جاء في البيان.

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى