سياسة

نقابة قوّات الأمن: ليس هناك تأثير على أسلمة المؤسسة الأمنية في تونس

policeصرح الأمين العام للإتحاد الوطني لنقابة قوات الأمن التونسي منتصر الماطري في خصوص الخبر الذي نشرته الصحيفة الألكترونية آخر خبر حول تدريس مادة التثقيف الديني في مدارس الأمن الوطني ” ليس هناك تأثير على أسلمة المؤسسة الأمنية “.

وقال “هذا الموضوع هو زوبعة في فنجان لأن كل ما في الأمر أن لجنة مشتركة بين شرطة وحرس نظمت محاضرة بمشاركة أساتذة في علوم الدين والهدف منها توعية صغار أعوان الأمن على إثر أحداث بئر على بن خليفة وخوفا من إستقطابهم من قبل التيارات الإرهابية المتشددة”.     وأضاف برمجة مثل هذه المحاضرات لا يعني أننا أدخلنا نظريات دينية مخالفة لتقاليدنا وأعرافنا .

 وفي نفس الخصوص أكد المدير العام للتكوين في وزارة الداخلية رياض باللطيف أنه لا وجود لمادة “التثقيف الديني في أي مدرسة من مدارس الأمن الوطني”.     وأوضح أن الغاية من برمجة هذه المحاضرة حول العلوم الدينية هو توعية صغار أعوان الأمن بأن الإسلام هو دين تسامح وإعتدال.

واعتبر أن الصحفي الذي قام بنشر هذا الخبر على موقع جريدة آخر خبر غايته إثارة البلبلة مشيرا إلى أن كلية الأمن الوطني هي كلية أمنية وليست كلية دينية.

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى