-

وزارة الدّاخلية: الحبيب الصّيد والطّاهر بلخوجة على بنك الإحتياط ؟

تعيش وزارة الدّاخلية حالة استنفار المدّة الأخيرة، وهناك انقسام في كوادر النّهضة فهناك من يبحث عن الحلول ويرى ان التّضحية بعلي العريض شرّ لابدّ منه وهناك من يرى ان علي العريض يجب أن يبقى في منصبه حتى لاتكسب المعارضة بعض النّقاط في هذا الظرف.

و في صورة إذا ما تمّ اختيار شخصية مستقلّة للدّاخلية فإن علي العريض سينتقل إلى وزارة أخرى في نطاق التّحوير المنتظر.

أماّ عن البديل فإن الآراء مختلفة والأغلبية ترى أن الحبيب الصيد هو الأنسب والأجدر لهذه المسؤولية..فالصّيد نجح في إصلاح الوضع في فترة صعبة وكمكافأة له نجده الآن ضمن الطّاقم الخاص برئيس الحكومة وخاصّة ان عدّة أحزاب معارضة طالبت بإرجاعه.

وبالتّالي يمكن القول بأن الحبيب الصيد هو الوزير الإحتياطي والعيب الوحيد هو أنّه عمل في حكومة الباجي قايد السبسي والجميع يعلم الصّراع القائم بين النهضة ونداء تونس…لذلك الفاتورة قد يدفعها الحبيب الصيد.

ومن بين الأسماء الأخرى التي وقع الإختيار عليها ضمن التّشكيلة نجد اسم الطاهر بلخوجة المعروف في تونس باسم “الطّاهر بوب” و المعروف عن تاريخ هذا الرّجل أنه كان من أقرب المقرّبين إلى الزّعيم الحبيب بورقيبة ولم يعمل في عهد المخلوع بن علي وحافظ على مقدار كبير من الإحترام و فضلا عن ذلك فهو خبير في الأمور الأمنية ويملك خبرة جيّدة في التّعامل مع الأوضاع المشحونة والمتوتّرة، ولذلك لم يقع ذكره بسوء وحتى الإطارات العليا الموجودة الآن في وزارة الدّاخلية يعود انتدابها لأيام بلخوجة.

المصدر: جريدة السور

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى