-

وزارة الدّاخلية تؤكّد أنّها تعاملت مع ملفّ “الفتاة المغتصبة” بكل موضوعية

أكّدت وزارة الداخلية في توضيح لها على صفحتها الرسمية على الموقع الاجتماعي فيسبوك أنّها تعاملت مع ملفّ “الفتاة المغتصبة” بكل موضوعية.

وأضافت الوزارة أنّها “طبّقت ما يقتضيه القانون في مثل هذه القضايا ولم تسع لا لتخفيف ولا لإثقال كاهل أي طرف. وتذكّر بأنّ هذه القضية برمّتها هي من أنظار القضاء، وهي تحترم استقلاليته كما تأمل من الجميع عدم الخلط في هذا الموضوع وتجنّب أي توظيف سياسي أو إعلامي.”

كما ذكّرت بأنها أصدرت بتاريخ 08 سبتمبر 2012 بلاغا أعلمت فيه عن تقدّم شابة رفقة صديقها بتاريخ 04 سبتمبر إلى إقليم الأمن الوطني بقرطاج للإعلام عن تعرّضها في ساعة متأخرة من ليلة 03 سبتمبر وعندما كانت على متن سيارتها إلى المواقعة بالقوة فيما تعرّض صديقها إلى الابتزاز، وذلك من قبل أعوان أمن تابعين لمنطقة الأمن الوطني بحدائق قرطاج.

وأكدت الوزارة في بلاغها المذكور “أنّه قد تم على الفور إيقاف ثلاثة أعوان مشتبه بهم واستشارة النيابة العمومية والاحتفاظ بهم. وقد تولت إدارة الشرطة العدلية بالقرجاني البحث في ملابسات هذه القضية، وبعد ختم الأبحاث أحالت المظنون فيهم الثلاثة على العدالة من أجل مواقعة أنثى بدون رضاها سنها فوق العشرين والابتزاز.

وأشارت وزارة الداخلية إلى” أنّه تمّ خلال مرحلة البحث الابتدائي التعامل مع الشابة كضحية ومراعاة حالتها النفسية وذلك بتكليف مسؤولة بالإدارة الفرعية للوقاية الاجتماعية للاستماع إلى أقوالها.”

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى