سياسة

وزير الخارجية في زيارة رسمية بيومين إلى بريطانيا

يؤدّي وزير الشّؤون الخارجية خميس الجهيناوي بدعوة من نظيره البريطاني “بوريس جونسون” يومي 9 و 10 أكتوبر 2017 زيارة عمل إلى لندن، تعد الأولى على هذا المستوى منذ سنة 2012 وفق ما ذكرته وكالة تونس إفريقيا للأنباء.

و سيكون لوزير الخارجية بمناسبة هذه الزيارة بالإضافة إلى جلسة العمل التي ستجمعه بنظيره البريطاني، سلسلة من اللّقاءات مع عدد من سامي المسؤولين البريطانيين تخصّص لمواصلة المباحثات بشأن إرساء شراكة اقتصادية جديدة بين تونس و المملكة المتّحدة، و التعريف بجملة الإصلاحات التي اتخذتها تونس لدفع النّمو الاقتصادي و خصوصا الحوافز التي توفرها مجلّة الاستثمار الجديدة لرجال الأعمال و المستثمرين، و الترويج لتونس كوجهة سياحية واعدة.
و تشهد العلاقات التونسية البريطانية خلال الفترة الأخيرة وفق ما أوردته وزارة الشؤون الخارجية على موقعها الرّسمي حركية هامة تمثّلت خصوصا في زيارتي وزير الخارجية البريطاني “بوريس جونسون” إلى تونس خلال شهري ماي و أوت 2017، وزيارة وزير التنمية و الاستثمار و التعاون الدّولي، أواخر سبتمبر 2017 إلى العاصمة البريطانية للمشاركة في منتدى الاستثمار و الشراكة الذي نظمته الغرفة التونسية البريطانية للتجارة.
يذكر أنّ السّلطات البريطانية قرّرت في جويلية 2017 الرفع الجزئي للقيود المفروضة على سفر مواطنيها إلى تونس و هو ما يمثل دعما للجهود المبذولة للنهوض بالقطاع السّياحي و مؤشرا على بداية استعادة نسق إقبال السّياح البريطانيين على الوجهة التونسية.
يشار إلى أهمّية الاستثمارات البريطانية في قطاع الطّاقة إذ تحتضن تونس 88 شركة تنشط في قطاعات الصناعات الكهربائية و الإلكترونية و المعدنية و مكونات السّيارات و الطيران و النسيج و الصناعات الغذائية توفر حوالي 13 ألف موطن شغل بحجم استثمارات المباشرة التي تجاوزت 264 مليون دينار.

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى