سياسة

وزير الدّاخلية: أحداث بئر علي بن خليفة كان الهدف منها إنشاء إمارة إسلامية في تونس

على العريّض وزير الدّاخلية

أكّد وزير الدّاخلية على العريض أنّ أحداث بئر علي بن خليفة كان “الهدف منها إنشاء إمارة إسلامية في تونس”، مشيرا إلى أنّه قد تمّ إيقاف 12 شخصا لهم علاقة مباشرة بالقضيّة مع بقاء 9 أشخاص في حالة فرار “من المرجّح أن يكونوا غالبيتهم في ليبيا” حسب تقديره.

ولم يستبعد وزير الداخلية خلال ندوة صحفية عقدها الاثنين 13 فيفري 2012 بمقرّ الوزارة أن تكون لهذه “الجماعة المتطرّفة صلة بتنظيمات متطرّفة في ليبيا” خصوصا وأنّ المعلومات الأوليّة حسب قوله تشير إلى أنّ هذه الجماعة “شاركت في الإطاحة بنظام القذافي”.

وأفاد بأنه وقع إلى حدّ الآن ضبط 34 قطعة سلاح من نوع كلاشينكوف و2278 عيارا تابعا لها، ومسدّس كاتم صوت، إلى جانب 62 ألف دولار و1250 جنيه ليبي و3 آلاف دينار تونسية مرجّحا أن تكون عملية تهريب هذه الأسلحة والأموال قد تمّت عبر المناطق المتاخمة للمعبر الحدودي بالذهيبة. كما لم ينف أن يكون بعضها قد مرّ عبر البوّابة الرّسمية للمعبر.

وأشار إلى أنّ التحقيقات مازالت جارية مع الشّباب الذين وقع إيقافهم والذين لم يتجاوزو في أغلبهم سنّ الثلاثين، داعيا إلى عدم الاستهانة بما حدث، دون تضخيم حجمه في نفس الوقت.

وأكّد وزير الدّاخلية بأنّه سيقع احترام المعايير الإنسانية خلال التّحقيقات الجارية مع المجموعة التي تمّ القبض عليها موضّحا أنّ وزارته ستتّخذ جميع الإجراءات الأمنية “ضدّ كلّ من يهدّد أمن التونسيين وسلامتهم “.

ودعا الوزير في هذا السياق كلّ من يملك سلاحا بصورة غير قانونية إلى تسليمه للسّلطات المختصّة وذلك في أجل أقصاه 15 يوما بداية من يوم الاثنين 13 فيفري الجاري.

المصدر: وات

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى