صحة

حبوب منع حمل للرجال

في محاولة لتجاوز موانع الحمل التقليدية والتي يكون أغلبها موجها للمرأة ابتكرت مجموعة من العلماء الأمريكيين حبوبا لمنع الحمل موجهة للإستعمال الذكوري هذه المرة على عكس ما هو متعارف عليه حيث كانت هذه الحبوب لا تستعمل إلا من قبل المرأة و قد كثر الجدل حول خطورتها على صحتها على المدى البعيد.حبوب منع الحمل الجديدة تعمل وفق آلية تمنع تشكيل الحيوانات المنوية بصفة مؤقتة و يؤكد الفريق المبتكر أن القدرة الإنجابية للرجل تعود إلى طبيعتها بمجرد التوقف عن تناول الحبوب كما هو الحال بالنسبة لموانع الحمل التي تستعملها النساء.هذه الحبة المانعة للحمل تعمل على منع استغلال جسم الرجل للفيتامين أ الذي يعتبر ضروريا لإنتاج الحيوانات المنوية و بما أن نقص هذا الفيتامين يؤثر على البصر أثبتت الدراسة أن هذه الحبوب لا تحتوي على تأثيرات جانبية ضارة فيما يخص البصر أو أية وظائف أخرى حيوية للجسم و أن تأثيرها لا يتجاوز الحيونات المنوية.

وقام الخبراء بإجراء عدة تجارب لمفعول الحبة الجديدة على الفئران كللت كلها بالنجاح و ينوون اختبارها على أكبر عدد ممكن على الرجال قبل طرحها في الاسواق . و قام علماء من الصين بتجربة الحبة فعلا على عدد من الرجال و ذكر الخبراء ان فعاليتها تضاهي فعالية الحبوب المانعة للحمل الموجهة للنساء أو الواقي الذكري و لم يتم تحديد عدد المرات التي يتوجب تناولها إلا أنه على الأرجح ستكون الجرعات يومية.

وتقول الطبيية ديبرا وولجيموث ل”ديلي ميل” البريطانية أن أكثر النقاط إيجابية في الحبوب الجديدة أنها لا تؤثر على هرمون التستوستيرون أو الهرمون الذكري كما هو الحال بالنسبة لموانع الحمل القديمة وتجدر الإشارة أن التلاعب بهذا الهرمون يؤدي إلى تغيير معدلات الكولستيرول وبالتالي التأثير على صحة القلب و الشرايين و ارتفاع مخاطر الإصابة بالجلطات و كذلك غلى ارتفاع الوزن و التأثير على الرغبة الجنسية للرجل.

كما تجدر الإشارة أن موانع الحمل الموجهة للرجل والمتواجدة حاليا في الأسواق تحتوي أيضا على الكورتيزون الذي قد يؤثر سلبا على صحة القلب وقد يؤدي إلى العقم أحيانا.الحبوب الجديدة سيتم طرحها في الأسواق قريبا.

المصدر: وكالات

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى