عالمية

اختطاف سياسي مصري معارض للإسلاميين

قال الناشط المصري ابراهيم حنفي معارض يوم أمس الجمعة 15 فيفري إن رجالا خطفوه وهددوه بسبب نشاطه المناوئ للإسلاميين وقيدوا يديه وأحرقوا ظهره بالماء المغلي قبل أن يلقوا به في مكان بعيد عن القاهرة.

 ويعمل إبراهيم حنفي مع الجبهة الحرة للتغيير السلمي التي يقول إنها تجمع أدلة على “مخالفات” ارتكبها سياسيون في جماعة الإخوان المسلمين التي ينتمي إليها الرئيس محمد مرسي.

وقال حنفي “غموا عيني وربطوا يدي خلف ظهري… قالوا لي ابعد عن الإخوان والسياسة وقالوا هذا تحذير.” وأضاف أنهم تركوه بملابس ممزقة في مكان خارج القاهرة.

وقال متحدث باسم جماعة الإخوان المسلمين إن الجماعة لا صلة لها بهذا العمل أو أي حالات أخرى.

وأكد مصدر أمني أن حنفي عثر عليه مقيدا بعد تعرضه للضرب.

ويقول ناشطون معارضون إن عددا من زملائهم هوجموا في الشهور الماضية بعد انتقادات للحكومة التي تقودها جماعة الإخوان التي وصلت للسلطة بعد الإطاحة بالرئيس السابق حسني مبارك.

  

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى