عالمية

الإبراهيمي يضع قطار المفاوضات السوررية على سكة التسوية

SWITZERLAND-SYRIA-CONFLICT-US-RUSSIA-UN-PEACEفي ختام الجولة الأولى من جنيف 2، أكد المبعوث الاممي والعربي إلى سورية الأخضر الإبراهيمي أن المفاوضات مثَّلت بدايةً متواضعةً جدا، في حين طالب وزير الخارجية السوري وليد المعلم بتوسيع تمثيل وفد المعارضة، بينما كشف رئيس الائتلاف المعارض أحمد الجربا أن مشاركة وفده ارتبطت بتسليح المعارضة المسلحة.

من جلسة مونترو الافتتاحية وصولا إلى مفاوضات جنيف في قصر الأمم المتحدة، نجح المبعوث العربي والأممي إلى سورية الأخضر الابراهيمي في إبعاد شبح الفشل وتلافي انسحاب أحد الوفدين السوريين. البيان الختامي تضمن عشر نقاط وحدد يوم العاشر من الشهر المقبل موعدا لجولة ثانية. الحكومة السورية لم تؤكد مشاركتها في الجولة المقبلة.

في حين عنون الكثيرون هذه الجولة بمفاوضات من أجل المفاوضات، ووليد المعلم طالب بتوسيع وفد المعارضة السورية . مع اختلاف سلم الأولويات بين مكافحة الإرهاب وهيئة الحكم الانتقالية، ولعب ورقة الأوضاع الإنسانية، يقول محللون إن الواقع الميداني سيؤثر على جنيف 2، كما ان الاستقطابات الإقليمية والدولية سترسم الكثير من معالم الجولة المقبلة .

ما جرى في جنيف 2 يمكن اختصاره بما يلي: الأخضر الابراهيمي نجح في وضع قطار المفاوضات على سكة التسوية في سورية. القطار سيتحرك إلى الأمام وستكون له محطات. سينزل منه البعض ويصعد إليه آخرون .. لكن السؤال يبقى أين

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى