عالمية

الجزائر: حجز أجهزة تجسّس قادمة من قطر

حجزت الفرقة التابعة لمفتشية أقسام الجمارك بالمطار الدولي هواري بومدين أول أمس أزيد من 600 وحدة وأجهزة إلكترونية دقيقة ومتطورة جدا، تستعمل في عمليات التجسس، وهي عبارة عن حاملات المفاتيح وساعات اليد مزودة بكاميرات رقمية لا يزيد حجمها عن 2 سنتيمتر، يصل سعر الواحدة منها إلى 70 مليون سنتيم، تم تهريبها إلى الجزائر عبر مطار “الدوحة”، دون أن يحمل صاحبها  ترخيصا من وزارة الدفاع الوطني.

تفاصيل العملية حسب المعلومات المتوفرة لدى ” جريدة الشروق الجزائرية”، تعود إلى يوم الجمعة، حيث وصلت الطائرة القادمة من المطار الدولي لقطر “الدوحة” والحاملة رقم “ك.ر” رحلة 566، وخلال التفتيش الروتيني لأمتعة المسافرين، وتمريرها عبر جهاز السكانير، تم العثور على أكياس سوداء داخل حقائب كبيرة الحجم، وخلال فتحها تفطن الجمركيون إلى حاملات مفاتيح مزودة بكاميرات مراقبة لا يزيد حجمها عن 2 سنتيمتر، وآلات تصوير وميكروفونات، دون عليها “mimi dv ” وساعات يد مزودة بنفس التجهيزات من نوع “4 gb_ sc”، حيث تم حجز أزيد من 500 وحدة من حاملات المفاتيح وأزيد من 40 ساعة يد، يصل سعر الوحدة منها إلى 70 مليون سنتيم.

وخلال التحقيق مع الشخص البالغ من العمر 35 سنة، تاجر وينحدر من ولاية سطيف، تبين أنه لم يتحصل على ترخيص من الأجهزة الأمنية وعلى رأسها وزارة الدفاع الوطني، كونها أجهزة حساسة تستعمل في التجسس تشكل خطرا كبيرا على أمن الدولة الجزائرية وتمس بالحياة الشخصية والخاصة للأشخاص.

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى