عالمية

مقتل 5 فلسطينيين و إصابة عشرات آخرين

توافد آلاف الفلسطينيين ، اليوم الجمعة 30 مارس 2018 ، قرب الحدود بين قطاع غزة و الأراضي الفلسطينية المحتلّة في مسيرة احتجاجية أطلق عليها مسيرة العودة، فيما حصلت مواجهات مع قوات الاحتلال الصّهيوني ، أدّت إلى استشهاد 5 فلسطينيين و إصابة العشرات.

و خرج عشرات الآلاف من الفلسطينيين إلى مراكز و مخيّمات أعدّت مسبقاً قرب حدود غزّة مع الأراضي المحتلة ، بدعوة من الهيئة الوطنية العليا للمسيرة الكبرى للاجئين.

على الجانب الآخر من الحدود وضعت القوات الصّهيونية دباباتها و تمركز القناصة على سواتر ترابية ، و استخدم الجنود الغاز المسيل للدّموع تجاه الشّبان الذين اقتربوا من السّياج.

و يقدر عدد الجنود المنتشرين في محيط قطاع غزة بحوالي 3 آلاف جندي.

و استشهد 5 فلسطينيين ، وفق ما أفادت به وزارة الصّحة الفلسطينية ، خلال الاحتجاجات مع إحيائهم يوم الأرض.

فيما أفادت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني “إن ّطواقمهم نقلت إلى المستشفيات 54 إصابة برصاص الجيش الصّهيوني الحي من قطاع غزة”.

و أضافت : “هناك طواقم أخرى من وزارة الصّحة و الخدمات الطبيّة تنقل الإصابات إلى مستشفيات غزة لا تحسب لدينا” ، مشيرة إلى إصابة “العشرات بالغاز المسيل للدّموع”.

و نصب الفلسطينيون مئات الخيام على بعد مئات الأمتار عن الحدود بين قطاع غزة و إسرائيل.

وأقامت الهيئة الوطنية العليا للمسيرة الكبرى ، التي تضم حماس و الفصائل و ممثلي اللاجئين ، 10 خيام كبيرة في خمسة مواقع على طول الحدود بين القطاع والأراضي المحتلة ، بينما نصبت عائلات عشرات الخيام الصّغيرة.

و تواجد رئيس الأركان الصّهيوني غادي إيزنكوت ، اليوم الجمعة ، على الحدود مع غزة.

و كان حذر الأربعاء من أن الجنود الصهاينة سيطلقون النّار إذا اقترب الفلسطينيون من الحدود و شكلوا خطراً ، على حدّ قوله.

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى