مجتمع

أستاذ قانون عام: ” التمديد المتكرر للتدابير الاستثنائية من شأنه أن ينسف كل أمل في عودة سريعة للسير العادي لدواليب الدولة وللشرعية الدستورية”

أكد أستاذ القانون العام بجامعة قرطاج وحيد الفرشيشي،اليوم الخميس خلال حضوره في الندوة التي نظمتها الجمعية التونسية للدفاع عن الحريات الفردية بمقر النقابة الوطنية للصحفيين، في تعليقه على الاجراءات الاستثنائية التي أقرها رئيس الجمهورية قيس سعيّد يوم 25 جويلية الفارط، أنه لم يعد ممكنا ولا مقبولا مواصلة الإقالات والمداهمات وحجز ملفات هيئة عمومية ومنع السفر والإقامات الجبرية والإيقافات والتتبع العدلي دون شفافية، مذكرا بأن الفصل 15 من الدستور يوجب على الإدارة أن تعمل وفق قواعد الشفافية والنزاهة والنجاعة والمساءلة.

وأضاف أستاذ القانون أن اعتماد الفصل 80 من الدستور للتمديد إلى ما لانهاية في التدابير الاستثنائية، “من شأنه أن ينسف كل أمل في عودة سريعة للسير العادي لدواليب الدولة وللشرعية الدستورية أو القانونية”، وفق تقديره،

واعتبر وحيد الفرشيشي أن الوضعية الراهنة “خطيرة جدا ليس فقط على صعيد الحقوق والحريات بل وأيضا على سير دواليب الدولة، وتزداد خطورتها كلما طال التمديد في الحالة الاستثنائية”.

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى